يعتبر حرقان البول من المشكلات الشائعة وخصوصاً بين النساء، وهو اضطراب مزعج قد يعيق آداء المهام اليومية في بعض الأحيان، وقد يسبب حصر البول في بعض الأحيان لتخوف الشخص المصاب من التبول والتعرض للحرقان، وفي الواقع يمكن علاجه بعدة طرق دوائية، بالإضافة إلى طرق منزلية قد تخفف من وقع المشكلة.
يبين المقال أهم طرق علاج حرقان البول، والحالات التي تستدعي زيارة الطبيب.

علاج حرقان البول

الخطوة الأولى في علاج حرقان البول هي معرفة السبب في الشعور بألم عند التبول، ومن ثم فهناك طرق علاج كثيرة، وأول ما يتوقعه الأطباء هو عدوى المسالك البولية والتي يسهل علاجها عن طريق المضادات الحيوية.

وفي كثير من الأحوال قد ينصح الطبيب بتغيير بعض السلوكيات الخاطئة والتي نتج عنها حدوث حرقان البول ومن بين تعليمات الأطباء ما يلي:

  • استخدام الواقيات الذكرية أثناء العلاقات الجنسية المصنوعة من مواد خام جيدة وموثوقة المصدر.
  • الابتعاد عن مستلزمات التنظيف التي تهيج الأعضاء التناسلية.
  • الابتعاد عن الأطعمة الحامضية والكحوليات، وتخفيف القهوة لما لهم من آثار ضارة على المثانة.(1)

علاج حرقان البول ادوية

تتركز معظم أدوية علاج حرقان البول حول المضادات الحيوية التي تلعب دوراً ؤئيسياً في القضاء على العدوى المسببة للشعور بالألم أثناء عملية التبول ومن هذه المضادات:

  • سيبروفلوكساسين (Ciprofloxacin): مضاد حيوي واسع المجال ضد العدوى البكتيرية التي تصيب المسالك البولية.
  • نيتروفورانتوين (Nitrofurantoin): مضاد حيوي للعدوى البكتيرية في المسالك البولية ويستخدم للرجال والنساء ويمكن استخدامه في فترات الحمل بأمان.
  • أموكسيسيلين (Amoxicillin): مضاد حيوي من عائلة البنسلين وله القدرة على قتل البكتيريا بوقف نموها.
  • سيفيكسيم (Cefixime): من المضادات الحيوية واسعة الاستعمال سواء للمسالك البولية أو للجهاز التنفسي ويتوافر في صور عديدة من الحقن والأقراص والشراب.
  • كو- تريموكسازول (Co- Trimoxazole): يحتوي هذا العلاج على مركبين تري ميثوبريم (Trimethoprim)، وسولفاميثوكسازول (Sulfamethoxazole) ويتوفر في صورة اقراص وشراب لعلاج التهابات المسالك البولية .(4)

علاج حرقان البول في المنزل

يلجأ الكثير للبحث عن طرق علاج حرقان البول في المنزل وذلك بغرض التخلص السريع من الألم أثناء عملية التبول، وهناك العديد من الأبحاث والدراسات التي تناقش فاعلية بعض هذه الطرق ومن أهمها:

الإكثار من فيتامين سي

يعتقد الباحثون أن زيادة معدلات فيتامين سي تزيد من نسبة حموضة البول وبالتالي يصبح البول بيئة غير مناسبة أصلاً لنمو البكتيريا، دون الحاجة لتناول أي مضادات حيوية أو أدوية لعلاج الالتهابات البكتيرية.

تحتوي كثير من المصادر الطبيعية على فيتامين سي، يأتي على رأسها الخضروات والفواكه مثل الفلفل الأخضر، والبرتقال، والكيوي، والجريب فروت.
.

على الرغم من هذا الاعتقاد الشائع لقدرة فيتامين سي في الوقاية من التهابات المسالك البولية إلا أن هناك آراء معارضة تنفي قدرة فيتامين سي على زيادة حموضة البول بالقدر الكافي لقتل البكتيريا.

لكن في كل الأحوال تناول فيتامين سي يرفع مناعة الجسم مما يساعد من ناحية أخرى في تعزيز مقاومة البكتيريا والالتهابات في المجاري البولية.

للمزيد: فوائد فيتامين سي عديدة: تعرف عليها

الاهتمام بالنظافة الشخصية

النظافة الشخصية دورها أساسي في منع انتشار وانتقال العدوى، وفيما يلي بعض النصائح والتعليمات التي تساعد في الوقاية من حدوث التهابات في المسالك البولية:

  • عدم حبس البول فترات طويلة لمنع تراكم البكتيريا وزيادة فرصة العدوى.
  • التبول بعد العلاقات الجنسية لتقليل انتشار العدوى البكتيرية.
  • الابتعاد عن استخدام المراحيض العامة لتفادي انتقال العدوى.
  • يجب على السيدات تنظيف المراحيض من الأمام للخلف لمنع انتشار البكتيريا.

البروبيوتيك قد تكون الحل

انتشرت في الآونة الأخيرة مكملات البروبيوتيك وهي في الأصل كائنات دقيقة تعزز التوازن البكتيري في الأمعاء وبالتالي تحسين الجهاز الهضمي والجهاز المناعي.

وقد افادت بعض التقارير أن استخدام المضادات الحيوية ومكملات البروبيوتيك يمكن أن تمنع تكرار الإصابة بعدوى المسالك البولية ويفسر الباحثون ذلك لتعويض البروبيوتيك ما فقدته الأمعاء من بكتيريا نافعة بسبب استخدام المضادات الحيوية في فترة العلاج.

اقرأ ايضاً: هل تناول البروبيوتيك يقلل من التهاب المسالك البولية عند النساء؟

شرب المزيد من الماء والسوائل

يساعد التبول بانتظام على طرد البكتيريا خارج الجسم، وبالتالي فإن حالة الجفاف قد تساعد في نمو وتراكم البكتيريا داخل المسالك البولية، ومن هنا جاءت أهمية كثرة شرب السوائل.

ولارتباط كثرة شرب الماء والسوائل بانخفاض خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية، يفضل شرب الماء بكثرة طوال اليوم وليس فقط عند الشعور بالعطش.(3)

للمزيد: الماء هو أساس الصحة المثالية والنمو الطبيعي

علاج حرقان البول للنساء

هناك بعض النصائح التي تساعد في علاج حرقان البول عند النساء ومنها:

  • شرب كمية كبيرة من الماء لا تقل عن 3 لترات في اليوم وذلك للمساعدة في طرد البكتيريا من المسالك البولية.
  • التوجه للطبيب بأقصى سرعة إذا حدث التهاب في المثانة أثناء فترة الحمل إذا استمر حرقان البول ثلاثة أيام.
  • عملية تنظيف المهبل يجب أن تتم بالماء فقط دون استعمال أي كيماويات.
  • التبول بعد الانتهاء من العلاقة جنسية مباشرة لمنع وصول أي بكتيريا للمثانة.

متى تذهب للطبيب

يبقى السؤال الشائع متى أحتاج زيارة الطبيب عند الشعور بحرقان في البول، هل الذهاب للطبيب يجب أن يكون سريعاً ومع أول مرة يشعر فيها الشخص بحرقان البول؟ في الواقع علاج حرقان البول كما ذكرنا من الأمور السهلة التي يمكن من خلالها الشفاء بسهولة ولكن في بعض الأحيان تكون العدوى المسببة لحدوث حرقان في البول قوية وبالتالي يجب الإسراع إلى الطبيب.

من بين الأعراض التي يجب عند ظهورها الذهاب للطبيب ما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة عن 39 درجة مئوية.
  • استمرار الإحساس بالألم دون توقف.
  • نزول إفرازات غريبة من القضيب أو المهبل.
  • تكرار عملية التقيؤ.
  • الشعور بالقشعريرة والغثيان.
  • ظهور دم في البول بلون وردي أو بني.(2)