لا شك أن ممارسة التمارين الرياضية مفيدة لصحة الجسم، إذ تعد أقوى العوامل لتعزيز الصحة العامة وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، ولكن في بعض الحالات قد ترتبط ممارسة الرياضة بحدوث مشاكل صحية لدى عدد قليل جداً من الناس والرياضيين الذين يعانون من أمراض قلبية. [1]

تعد السكتة القلبية عند الرياضيين هي السبب الطبي الأكثر شيوعاً للموت المفاجئ لدى الرياضيين، وعلى الرغم من أنها نادرة الحدوث، إلا أنها غالباً ما تحدث في الرياضيين الصغار. [1]

تشير الإحصائيات إلى أن السكتة القلبية عند الرياضيين قد تحدث في 1 من بين 40,000 إلى 80,000 رياضي في العام. [1]

تعرف في هذا المقال على أسباب السكتة القلبية المفاجئة عند الشباب الرياضيين، وعوامل الخطر التي قد تزيد من فرصة حدوثها، وكذلك الإسعافات الأولية اللازم إجراؤها، علاوة على كيفية الوقاية من الإصابة بالسكتة القلبية.

ما هي أسباب السكتة القلبية عند الرياضيين؟

تعرف السكتة القلبية (بالإنجليزية: Cardiac Arrest) بأنها حالة يتوقف فيها القلب فجأة عن النبض؛ مما يؤدي إلى توقف الدم عن التدفق إلى المخ والأعضاء الحيوية الأخرى، وإذا لم يتم التدخل السريع لعلاجها، فعادة ما تسبب الموت في غضون دقائق. [2]

تحدث السكتة القلبية عند الرياضيين نتيجة حدوث خلل في كهربية القلب مسبباً عدم انتظام ضربات القلب، والذي قد يؤدي إلى توقف القلب عن النبض. [2]
بالإضافة إلى ذلك، يؤثر النشاط البدني المكثف على الجسم من خلال ارتفاع مستوى هرمون الأدرينالين وزيادة حاجة القلب إلى الأكسجين. يستطيع القلب السليم التكيف مع هذه التغيرات، ولكن في الأشخاص أو الياضيين الذين يعانون من مشاكل في القلب قد يؤدي ذلك إلى اضطراب نظم القلب، وربما حدوث السكتة القلبية عند الرياضيين. [2] [3]

يعد أشهر أسباب السكتة القلبية أثناء الرياضة فيمن تقل أعمارهم عن 35 عاماً، هو اعتلال عضلة القلب الضخامي (بالإنجليزية: Hypertrophic Cardiomyopathy)، وكذلك العيوب الخلقية في الشرايين التاجية أو الصمام الأبهري. [4] [5]

فوفقاً لإحصائيات عام 2020 التي نشرتها جمعية القلب الأمريكية، فإن اعتلال عضلة القلب الضخامي يعد السبب الأول للسكتة القلبية المفاجئة عند الرياضيين الذين تقل أعمارهم عن 35 عاماً. [5]

يرجع سبب الإصابة بهذا الاعتلال إلى عيوب خلقية أو مكتسبة، تؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب ، لا سيما أثناء ممارسة الرياضة. قد يحدث تضخم القلب المكتسب بسبب ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض القلب المتقدمة، أو عدوى القلب. [2]

هناك بعض الأمراض القلبية والحالات الصحية الأخرى التي قد تكون من أسباب السكتة القلبية عند الرياضيين، إذ تؤدي إلى حدوث خلل في كهربية القلب وعدم انتظام ضربات القلب، مثل: [2] [3]

  • الرجفان البطيني .
  • عيوب القلب الخلقية.
  • اضطرابات نظم القلب الوراثية، مثل متلازمة وولف باركنسون وايت، أو متلازمة فترة QT الطويلة، أو تسرع القلب البطيني الكاتيكولاميني متعدد الأشكال.
  • متلازمة مارفان.
  • انخفاض شديد في مستوى البوتاسيوم أو المغنيسيوم في الدم.
  • نقص حاد في الأكسجين.

تجدر الإشارة إلى أن أسباب السكتة القلبية للرياضيين الذين تزيد أعمارهم عن 35 عاماً، تعود غالباً إلى الإصابة بمرض الشريان التاجي الناجم عن تصلب الشرايين . [3]

اقرأ أيضاً: أسباب السكتة القلبية والموت المفاجئ

ما عوامل خطر السكتة القلبية عند الرياضيين؟

تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالسكتة القلبية عند الرياضيين ما يلي: [2]

  • الإصابة بمرض الشريان التاجي، أو القصور القلبي، أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • التقدم في العمر.
  • الرجال، حيث أنهم أكثر عرضة للإصابة بالسكتة القلبية عن النساء.
  • تاريخ شخصي أو عائلي من الإصابة بسكتة قلبية أو الأمراض الموروثة التي يمكن أن تؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب.
  • تاريخ من الإصابة بنوبة قلبية .
  • تعاطي المخدرات أو الكحول.

هناك أيضاً بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالسكتة القلبية عند الرياضيين أثناء ممارسة الرياضة، مثل: [4]

  • الرياضات التي تتطلب بذل مجهود بدني عال، مثل العدو، وكرة القدم، وكرة السلة.
  • الأنظمة التدريبية القاسية أو المكثفة.
  • ممارسة الرياضة في طقس حار، أو مرتفع الرطوبة، أو في أماكن مرتفعة جداً.

اقرأ أيضاً: اخطر انواع امراض القلب لدى الكبار والاطفال

ما هي الإسعافات الأولية للسكتة القلبية عند الرياضيين؟

ينبغي إجراء الإسعافات الأولية عند ملاحظة إصابة أحد الأشخاص بالسكتة القلبية والتي تتضمن ما يلي: [5]

  • محاولة هز الشخص للحصول على أي رد فعل.
  • فحص النبض.
  • طلب الرعاية الطبية الطارئة.
  • استخدام جهاز مزيل الرجفان الخارجي إذا كان متوفراً أو قريباً من مكان وجود المريض عند عدم وجود نبض، مع مراعاة اتباع التعليمات المكتوبة.
  • القيام بالإنعاش القلبي الرئوي في حال عدم توفر الجهاز وحتى وصول الإسعاف، عن طريق الضغط بقوة على منطقة منتصف الصدر بمقدار 100 إلى 120 مرة في الدقيقة.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بالسكتة القلبية عند الرياضيين؟

قد يساهم عمل فحوصات دورية في الوقاية من الإصابة بالسكتة القلبية عند الرياضيين، إذ أن العديد من حالات القلب التي تؤدي إلى السكتة القلبية قد لا تكون مصحوبة بأعراض تحذيرية. [1] [4]

تساعد فحوصات القلب في الكشف عن التشوهات القلبية الصامتة، لذا ينبغي تقديم التاريخ الطبي والخضوع للفحص البدني قبل المشاركة في أي ألعاب رياضية. [4]

بالإضافة إلى ذلك، يجب إجراء فحص مخطط كهربية القلب (بالإنجليزية: Electrocardiogram) ، حيث يفيد في الكشف عن التشوهات القلبية الصامتة التي قد لا تظهر في الفحص البدني. [4]

اقرأ أيضاً: الرياضة والرجفان الأذيني