يصاب الجميع بالجروح في مرحلة ما من العمر، نتيجة استخدام الأدوات الحادة، أو الانزلاق، أو التعرض للحوادث والصدمات، وغيرها من الأسباب التي تؤدي إلى جرح أو خدش الجلد.

تختلف الفترة التي يستغرقها الجرح ليشفى أوقاتاً تختلف تبعاً لنوع الجرح ودرجة عمقه، نتعرف في هذا المقال على المراحل التي يمر بها الجرح حتى يشفى، ونجيب عن السؤال متى يلتئم الجرح المفتوح؟

الجروح المفتوحة التي يمكن علاجها بالمنزل

قد يكون الجرح سطحي ولا ينزف الكثير من الدماء، وقد يكون عميقاً يصل إلى الأنسجة الداخلية ويحدث تلفاً في العضلات، والأعصاب، وينتج عنه نزيفاً حاداً.

لحسن الحظ، يمكن الاعتناء بغالبية هذه الجروح في المنزل دون الحاجة إلى الذهاب إلى المستشفى، وذلك في الحالات التالية:

  • الجرح ليس عميقاً جداً.
  • الجرح في مكان مخفي في الجسم، حيث لا يسبب ظهور الندوب مشكلة، كما في الوجه مثلاً، لا يستحب أن يكون هناك ندبات بالوجه.
  • النزيف ضعيف ويكن إيقافة في خلال 10 دقائق مع الضغط الخفيف.
  • تلقي المصاب حقنة التيتانوس في السنوات العشر السابقة.
  • القدرة على تنظيف الجرح تماماً من أيه أوساخ أو أجسام عالقة. (1)

اقرأ أيضاً: 10 خطوات للعناية بالجروح المفتوحة

مراحل التئام الجرح المفتوح

متى يلتئم الجرح المفتوح؟ يمر الجرح المفتوح بأربع مراحل حتى تمام الشفاء والالتئام، نذكر تلك المراحل تالياً: (1)(2)(3)

مرحلة توقف النزيف

تعتبر مرحلة توقف النزيف هي المرحلة الأولى من مراحل التئام الجرح، فيحدث تضيق في جدران الأوعية الدموية مما يسمح بمرور كمية قليلة من الدم، لتندفع بعدها الصفائح الدموية في دقائق قليلة، وهي من خلايا الدم، إلى موضع الجرح.

تعمل البروتينات على تجميع الصفائح الدموية والصاقها بمكان الجرح في الوعاء الدموي النازف، فتتكون جلطة دموية ويقف النزيف.

مرحلة الالتهاب

يبدأ الجسم في تنظيف الجرح ذاتياً وتطهيره فور توقف النزيف، فتحدث الخطوات التالية:

  • ترتخي الأوعية الدموية قليلاً لتسمح بوصول كمية مناسبة من الدم لموضع الجرح، وهذا سبب التهاب واحمرار منطقة الجرح، والشعور بالدفء فيها، ذلك يعني بداية التئام الجرح.
  • يجلب الدم الأكسجين والمواد الغذائية إلى الجرح.
  • تندفع خلايا الدم البيضاء أيضاً والمسماة بالبلاعم إلى الجرح، ودورها محاربة أي عدوى خارجية أو مواد غريبة مرت عبر الجرح المفتوح.
  • تساعد عناصر تسمى بعوامل النمو على إصلاح التالف في المنطقة.
  • ينتج عن عمل خلايا الدم البيضاء وعوامل النمو سائلاً يرى واضحاً يسيل من الجرح.

مرحلة إعادة البناء

تبدأ عملية بناء الخلايا في الجسم لتعويض التالف منها بعد انتهاء الخلايا البيضاء من تنظيف الجرح تماماً، حيث تصل خلايا الدم محملة بالأكسجين وجميع العناصر الغذائية المطلوبة لإعادة البناء.

تنمو أوعية دموية جديدة، وتنتج الخلايا الكولاجين ، وهو البروتين الذي يضمن بناء ودعم الأنسجة المتضررة، تتكون ندبة حمراء موضع الجرح لكنها تختفي تدريجياً.

للمزيد: كيف يمكن ازالة اثار الجروح بالليزر

مرحلة التقوية

تتوافر الآن كل العناصر اللازمة لالتئام الجرح تماماً، وقد التأم بالفعل من الخارج، لكن عملية الشفاء وتقوية الجلد والأنسجة لازالت تعمل.

قد يظهر الجلد مجعداً أو مشدوداً جداً، أو يحمل اللون الوردي، وقد يتحسس الجلد ويرغب المصاب في حكه، كل هذه علامات على تقوية الجلد ومراحل تماسك النسيج القديم مع الجديد.

ولإجابة السؤال المتكرر متى يلتئم الجرح المفتوح عند الأطفال والكبار؟ الإجابه هي أن الجرح قد يستغرق أياماً، أو شهوراً، وأحياناً سنوات حتى يلتئم تماماً، تبعاً لموقعه، ونوعه، وعمقه في الأنسجة.

موانع التئام الجروح

تلتئم غالبية الجروح بصورة جيدة ونظيفة في حال تمت العناية بها بشكل صحيح، من ناحية النظافة، والتطهير، والتضميد، وقد لا تترك أية ندبات أو تبقى ندبة صغيرة، والتي تزداد فرص تكونها مع الجروح الكبيرة والعميقة.

لكن، في بعض الأحيان يتأخر التئام الجروح نتيجة عدد من العوامل والمعوقات، منها التالي:

  • التقاط الجرح للعدوى.
  • المريض مصاب بمرض السكري، الذي من مضاعفاته تأخر التئام الجروح.
  • الإصابة بانسداد الشرايين أو الدوالي، وغيرها من الحالات المرضية التي تعوق عملية تدفق الدم.
  • الإفراط في التدخين وتناول الكحوليات.
  • الإجهاد، وعدم النوم لوقت كاف، والنظام الغذائي غير الصحي.
  • تناول بعض الأدوية مثل الاستيرويدات، وأدوية العلاج الكيميائي.
  • السمنة .