يعد الالتهاب الرئوي من أكثر الأمراض شيوعًا على مستوى العالم، ويمكن أن يتسبب في مشكلات صحية خطيرة، ويوجد أكثر من نوع من الالتهاب الرئوي، حيث تشمل الالتهاب الرئوي الجرثومي، والفيروسي، والفطري، ويساعد فهم تلك الأنواع، وأسبابها، وأعراضها على الحفاظ على صحة الجسم وتجنب الإصابة بالالتهاب الرئوي.

سنتناول الحديث في هذا المقال عن أنواع الالتهاب الرئوي المختلفة، وكيفية التعرف عليها والوقاية منها.

ما هو الالتهاب الرئوي ؟

يحدث الالتهاب الرئوي نتيجة الإصابة بعدوى في الأكياس الهوائية الدقيقة في الرئتين ، التي تسمى الحويصلات الهوائية، مما يجعلها تمتلئ إما بالصديد أو السوائل، ويمكن أن تكون أعراض الالتهاب الرئوي بسيطة أو شديدة، وذلك تبعًا لعوامل مختلفة، مثل العمر، ونوع العدوى المسببة للالتهاب الرئوي.[1]

يمكن أن يتعرض أي شخص للإصابة بعدوى في الرئة، ولكن قد يكون الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين، وكبار السن الذين تتجاوز أعمارهم 65 عامًا هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة، وذلك نظرًا لأن جهازهم المناعي قد لا يكون قويًا بما يكفي لمحاربة هذه العدوى.[1]

يوجد العديد من أنواع الالتهاب الرئوي، ويمكن أن تكون معرفة النوع الذي يعاني منه المريض أمرًا حاسمًا في الحصول على الرعاية المناسبة له، حيث تختلف العلاجات التي تستخدم لمعالجة كل نوع من الالتهاب الرئوي.

لا يمكن علاج جميع أنواع الالتهاب الرئوي بنفس المضادات الحيوية ، حيث يحتاج الالتهاب الرئوي بشكل عام إلى علاج دقيق يتناسب مع نوع العدوى المسببة للالتهاب الرئوي، وبمعرفة نوع الالتهاب الرئوي، يمكن لمقدمي الرعاية الصحية تحديد الخطوات الملائمة للعلاج الأمثل والمساعدة على العودة إلى الحالة الطبيعية.[2]

اقرأ أيضًا: أسباب ضيق التنفس المفاجئ

أنواع الالتهاب الرئوي

يتم تصنيف الالتهاب الرئوي إلى ثلاث فئات رئيسية، وهي: الالتهاب الرئوي البكتيري، والالتهابات الفطرية، وتلك التي تسببها الفيروسات، وفيما يلي أنواع الالتهاب الرئوي المختلفة :

الالتهاب الرئوي الفيروسي

يمكن أن تؤدي العدوى الفيروسية إلى الإصابة بالتهاب رئوي مكتسب من المجتمع، وهذا ما يعرف باسم "التهاب رئوي فيروسي"، وتعد الفيروسات التالية من أهم الفيروسات التي قد تسبب الإصابة بالالتهاب الرئوي: [1]

  • فيروس الجهاز التنفسي المخلوي.
  • فيروس الأنفلونزا.
  • فيروس الحصبة .
  • كوفيد-19.

لا تعد المضادات الحيوية خيارًا فعالًا للعلاج في حالة الالتهاب الرئوي الفيروسي، ويتطلب الأمر استخدام بعض الأدوية الأخرى التي تساعد على تخفيف الأعراض، مثل الأدوية المضادة للفيروسات و الكورتيكوستيرويدات التي تساعد في تقليل الالتهاب.[1]

ويمكن أن يتطلب العلاج في الحالات الشديدة من التهاب الرئة الفيروسي إلى استخدام الأكسجين الإضافي، لكن في الحالات الأقل خطورة، فقد ينصح الطبيب المريض بالراحة في المنزل، وتناول كميات كبيرة من السوائل.[2]

يمكن الوقاية من الفيروسات التي تسبب التهاب الرئة من خلال الحصول على اللقاحات لمنع الإصابة بالإنفلونزا والحصبة، وكوفيد 19، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بأمراض الرئة الخطيرة.[2]

الالتهاب الرئوي الجرثومي

يعد الالتهاب الرئوي الجرثومي نوعًا من أنواع الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع الذي يحدث بسبب بعض أنواع البكتيريا، تعيش هذه البكتيريا بشكل طبيعي في الجهاز التنفسي العلوي وقد تصل إلى الرئتين وتسبب العدوى.[1]

يحدث الالتهاب الرئوي الجرثومي بسبب العديد من أنواع البكتيريا، إلا أن عدوى المكورات الرئوية هي الأكثر شيوعًا، كذلك تشمل أنواع البكتيريا الأخرى المسببة لالتهاب الرئة الجرثومي ما يلي:[2]

  • الالتهاب الرئوي الميكوبلازما.
  • المتدثرة الرئوية.
  • البكتيريا المستروحة.

اقرأ أيضًا : التهاب الجيوب الأنفية

الالتهاب الرئوي الفطري

تحدث عدوى الالتهاب الرئوي الفطري عادة عندما يتنفس الشخص جراثيم فطرية معينة، ويشكل التهاب الرئة الفطري خطرًا على الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مثل مرضى السكري، والإيدز، والسرطان ، وعادة ما يتضمن العلاج استخدام الأدوية المضادة للفطريات، مثل الفلوكونازول.[3]

أنواع الالتهاب الرئوي الأخرى

يوجد عدد من الأنواع الأخرى التي يمكن أن تتسبب في حدوث التهاب الرئة بجانب أنواع الالتهاب الرئوي السابقة، وتشمل تلك الأنواع يلي:[2][1]

  • الالتهاب الرئوي في المستشفيات: وهو نوع من التهاب الرئة يحدث بعد دخول المريض للمستشفى، وقد ينجم عن الالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى أو الذي يظهر عند استخدام جهاز تنفس صناعي ينقل العدوى، ويتطلب علاجاً أكثر قوة، ويحتاج إلى استخدام مضادات حيوية فعالة.
  • التهاب رئوي كيميائي: يمكن أن يحدث التهاب رئوي كيميائي عند استنشاق كميات كبيرة من الأبخرة الضارة للجهاز التنفسي، مثل مواد التنظيف أو معدات حمامات السباحة، إذ يمكن أن تؤدي هذه الأبخرة إلى تهيج الرئتين، ويتم استخدام الكورتيكوستيرويدات في علاج هذا النوع من التهاب الرئة بجانب الأكسجين الإضافي، والسوائل، أو الإنعاش الصناعي للتهوية.
  • الالتهاب الرئوي التنفسي: يمكن حدوث عدوى في الرئتين عند استنشاق مواد خارجية، مثل حمض المعدة أو جزيئات الطعام، وقد تحدث هذه الحالة بشكل أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من إصابة في الدماغ، أو اضطراب عصبي ، أو تعاطي المخدرات أو الكحول، ويختلف علاج الالتهاب الرئوي وفقًا لحالة الرئتين، فقد يتم علاجها بالأكسجين، أو بأنبوب تنفس وإجراء يسمى تنظير القصبات لإزالة الشوائب، كما قد تكون المضادات الحيوية ضرورية في بعض الحالات.

للمزيد: أعراض التهاب الرئة ومضاعفاته

طرق الوقاية من أنواع الالتهاب الرئوي

يمكن اتباع بعض الطرق والنصائح للوقاية من الإصابة ببعض أنواع الالتهاب الرئوي،

وذلك من خلال الاعتناء بصحة الجسم وزيادة قدرته على مقاومة العدوى من خلال:[4]

  • ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي متوازن والحصول على قسط كافي من النوم.
  • غسل اليدين بشكل متكرر، حيث أنها إحدى أفضل الطرق لمنع انتشار الجراثيم.
  • تجنب التدخين، لأنه يؤثر سلبًا على صحة الرئتين، ويزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
  • تغطية الفم عند السعال أو العطس باستخدام المنديل، حيث أن السعال والعطس من الطرق الرئيسية لانتشار هذه العدوى.