يؤدي ارتفاع ضغط الدم غير المسيطر عليه إلى الإصابة بالكثير من الحالات المرضية التي تصيب القلب، والأوعية الدموية، والدماغ، والكلى، وغيرها من أعضاء الجسم.

لكن، يشير مصطلح مرض القلب الناتج عن ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypertensive Heart Disease) إلى مجموعة الأمراض القلبية التي يعاني منها المريض نتيجة فرط ضغط الدم لفترة زمنية طويلة. [1][3]

يناقش المقال الأمراض الناتجة عن ارتفاع الضغط ويشرح عوامل الخطر، وطرق التشخيص، والوقاية.

مرض القلب الناتج عن ارتفاع ضغط الدم

يمكن أن تتسبب مجموعة الأمراض الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم في مشاكل صحية خطرة ومهددة للحياة فهي تمثل السبب الأول للوفيات المرتبطة بارتفاع ضغط الدم، حيث غالبًا ما تتعلق بشرايين القلب وعضلاته. [1]

لا يوجد أعراض واضحة لارتفاع ضغط الدم مع غالبية الحالات، لذا يعاني الكثير من الناس من فرط الضغط دون إدراك ذلك، مما يتيح الفرصة للإصابة بأمراض القلب نتيجة عدم التحكم في ضغط الدم لسنوات طويلة، ثم تظهر فجأة أعراض تلف القلب. [2]

من أمثلة أمراض القلب الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم مرض الشريان التاجي، وفشل القلب، وتضخم عضلة القلب، وغيرها من الحالات التي نوضح بعضها تاليًا: [1]

فشل القلب

لا تدل كلمة قصور أو فشل القلب (بالإنجليزية: Heart Failure) على توقف القلب تمامًا عن العمل، بل تعني أن قوة القلب في ضخ الدم أصبحت أقل من الطبيعي لانخفاض مرونة القلب، حيث يتحرك الدم بين غرف القلب بطريقة أقل فاعلية، مما يرفع من الضغط على عضلة القلب، فيصبح من الصعب توصيل الأكسجين إلى أعضاء الجسم المختلفة. [4]

تتمدد جدران غرف القلب لاحتواء المزيد من الدم وتعويض انخفاض قوة الضخ، مما يحافظ بالفعل على حركة الدم، لكن مع الوقت ينعكس ذلك على جدران عضلة القلب فتضعف وتفقد قدرتها على ضخ الدم بنفس القوة، نتيجة لذلك تدفع الكلى الجسم إلى الاحتفاظ بالسوائل فتتراكم في الذراعين، أو القدمين، أو الرئتين، وغيرهم من الأعضاء فيما يعرف بقصور القلب الاحتقاني . [4]

أيضًا، يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الإصابة بفشل القلب عن طريق التسبب في تضخم البطين الأيسر للقلب (بالإنجليزية: Left Ventricular Hypertrophy or LVH)، يصعب ذلك من عملية امتلاء القلب بكمية كافية من الدم لتغذية أعضاء الجسم، خاصة أثناء أداء التمرينات الرياضية، فيرتفع أيضًا معدل احتفاظ الجسم بالسوائل ويزداد معدل ضربات القلب. [4]

تتضمن أعراض الفشل القلبي ما يلي: [4]

  • تورم القدمين، أو الكاحلين، أو البطن.
  • مواجهة صعوبة في النوم بشكل مسطح على الفراش.
  • ضيق التنفس.
  • عدم انتظام نبض القلب.
  • كثرة التبول خاصة في الليل.
  • التعب العام.
  • الغثيان.

للمزيد: تعرف على أعراض أمراض القلب

تضيق الشرايين

يؤثر ارتفاع ضغط الدم أيضًا على الأوعية الدموية فيسبب زيادة في سمك جدرانها نتيجة لترسب الكوليسترول والدهون على جدر الأوعية من الداخل، وهو ما يرفع من معدلات الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. [3]

ينعكس تأثير فرط الضغط على الشرايين التاجية أيضًا وهي المسؤولة عن نقل الدم إلى عضلة القلب، وعندما يتسبب ارتفاع ضغط الدم في تضييق الأوعية الدموية، يقل معدل تدفق الدم إلى القلب وقد يقف تمامًا فيما يعرف بمرض القلب التاجي (بالإنجليزية: Congenital Heart Defects or CHD).

تمنع أمراض القلب التاجية القلب من أداء وظيفته بكفاءة في توصيل الدم إلى أعضاء الجسم، مما يزيد من احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية نتيجة جلطة دموية بأحد الشرايين الضيقة. [1]

عوامل خطر أمراض القلب الناتجة عن ارتفاع الضغط

يعتبر فرط ضغط الدم هو عامل الخطر الرئيسي للإصابة بأمراض القلب الناتجة عن ارتفاع الضغط، بالإضافة إلى العوامل التالية: [1]

  • السمنة والبدانة.
  • نمط الحياة الخامل وعدم ممارسة الرياضة.
  • التدخين.
  • تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والكوليسترول.
  • الجنس، فالرجال أكثر عرضة للإصابة من الإناث.
  • التقدم في العمر.
  • التاريخ الطبي للعائلة للإصابة بأمراض القلب.

الوقاية من أمراض القلب الناتجة عن ارتفاع الضغط

تتضمن طرق الوقاية من أمراض القلب الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم النقاط التالية: [2]

  • الاكتشاف المبكر لارتفاع ضغط الدم، فهو يساعد في الوقاية من الإصابة بأمراض القلب، والسكتات الدماغية، والمضاعفات المتعلقة بأمراض العيون، والكلى.
  • فحص ضغط الدم لكل البالغين فوق 18 عامًا بصورة دورية، وتكرار الفحص لمن تتوافر بهم عوامل الخطر، أو لديهم قراءات مرتفعة لضغط الدم سابقًا.
  • مريض ارتفاع الضغط، يجب عليه السيطرة على مرضه وإبقاء القراءات ضمن النسب الصحية، لذا ينبغي عدم التوقف عن تناول أدوية الضغط أو تغيير الجرعات دون الرجوع إلى الطبيب.
  • التحكم في نسبة السكر في الدم عند مرضى السكري.
  • السيطرة على مستويات الكوليسترول المرتفعة في الدم.

تشخيص مرض القلب الناتج عن ارتفاع ضغط الدم

يشخص الطبيب مرض القلب الناتج عن فرط الضغط بالطرق التالية: [4]

  • تؤخذ قراءة ضغط الدم.
  • يبحث الطبيب عن بعض العلامات التي تساعد في التشخيص، منها ما يلي:
    • تغير في أصوات القلب إلى أصوات غير عادية.
    • وجود سوائل متجمعة في الرئتين أو الأطراف السفلية.
    • تضخم القلب.
    • عدم انتظام ضربات القلب.
  • يطلب الطبيب إجراء اختبارات تشخيصية مثل الآتي:
    • مخطط كهربية القلب.
    • مخطط صدى القلب.
    • اختبار إجهاد القلب.
    • الأشعة السينية على الصدر.
    • تصوير الأوعية التاجية لاكتشاف التضيقات.
  • نصيحة الطبي

    يؤثر ارتفاع ضغط الدم غير المسيطر عليه على صحة القلب والأوعية الدموية، حيث يزداد الضغط على عضلة القلب فتصبح سميكة جدًا حتى أنها لا تحصل على ما يكفيها من الأكسجين، مما يمهد للإصابة بالذبحة الصدرية أو يضعف القلب مع مرور الوقت ليصاب المريض بقصور القلب وغيره من الأمراض القلبية. [3]

    يوصى للوقاية من أمراض القلب الناتجة عن ارتفاع الضغط بفحص ضغط الدم بصورة دورية، والسيطرة على مرض السكري وارتفاع الكوليسترول في الدم، كما ينبغي على مريض ارتفاع الضغط الانتظام في العلاج ودوام المتابعة مع الطبيب.