يعرف التهاب القولون التقرحي بأنه التهاب مزمن يصيب الأمعاء الغليظة (القولون والمستقيم)، يحدث فيه تقرح والتهاب البطانة الداخلية للقولون؛ مما يؤدي إلى آلام في البطن، وإسهال، ونزيف شرجي. قد يساعد علاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب الطبيعية في تقليل الالتهاب وتخفيف الأعراض بجانب استعمال الأدوية التي يصفها الطبيب. [1]

تعرف في هذا المقال على أفضل الأعشاب التي قد تساهم في التخفيف من أعراض التهاب القولون التقرحي.

علاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب

قد تساهم بعض الأعشاب في التخفيف من أعراض التهاب القولون التقرحي وتقليل معدل حدوث نوبات الالتهاب، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها.

يشمل علاج التهاب القولون التقرحي بالنباتات ما يلي:

جل الصبار

يمكن أن يساعد جل الصبار في علاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب لما يتمتع به من خصائص مضادة للالتهاب. فقد أشارت دراسة نشرت في مجلة علم الصيدلة الغذائية والمداواة عام 2004 أن مرضى التهاب القولون التقرحي الذين تناولوا 200 مل من هلام الصبار بجانب الأدوية الموصوفة كان التحسن لديهم أكبر ممن لم يتناولوا الصبار، إذ وجد أن 30% من المرضى الذين تناولوا الصبار تحسنت الأعراض لديهم مقابل 7% فقط ممن لم يتناولوه. [2] [3]

الكركم

يعد الكركم أفضل علاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب، حيث أنه يحتوي على مادة الكركمين التي تتميز بتأثير مضاد للالتهاب. وقد أحصت مراجعة أمريكية أجريت عام 2020 نتائج سبع دراسات شملت 380 من مرضى التهاب القولون التقرحي فوجدت أن الجمع بين علاج القولون التقرحي بالكركم بجانب الميسالامين (بالإنجليزية: Mesalamine) ضاعف الاستجابة للعلاج ثلاث مرات، كما أظهرت المراجعة أن الآثار الجانبية كانت أقل فيمن تناولوا الكركمين بجانب العلاج. [2]

السيلليوم

تشمل طرق علاج مرض التهاب القولون التقرحي بالأعشاب استخدام السيلليوم الذي يستخرج من بذور القاطونة ويتسم بغناه بالألياف؛ لذا فهو يساعد في علاج الإسهال المصاحب لالتهاب القولون التقرحي، ولكن قد يسبب السيلليوم تهيجاً في بعض الحالات، كما أنه قد يتداخل مع بعض الأدوية؛ لذلك يجب استشارة الطبيب قبل استعماله. [4]

اقرأ أيضاً: ما هي اعراض القولون التقرحي؟

اللافندر

يفيد اللافندر في تخفيف القلق وتعزيز النوم؛ ونظراً لأن بعض المصابين بالتهاب القولون المزمن يعانون من مشاكل في النوم، مثل الأرق؛ لذا يعد استخدام زيت اللافندر أحد طرق علاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب. [5]

يمكن استخدام زيت اللافندر عن طريق إضافته إلى حمام دافئ قبل النوم للحصول على نوم هاديء والتغلب على الألم. [5]

عشبة القمح

تتمتع عشبة القمح بخصائصها المضادة للأكسدة التي تساهم في مكافحة الالتهاب المزمن الناتج عن التفاعلات المناعية غير المرغوب فيها، مثل التهاب القولون التقرحي، كما أنها تقلل من اضطرابات الجهاز الهضمي كالإسهال، علاوة على دورها في الوقاية من سرطان القولون . [6]

أجريت مراجعة نشرت في المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي عام 2014 عن مدى تأثير عشبة القمح كأحد طرق علاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب، شملت الدراسة 23 مشتركاً تناول بعضهم 100 ملليلتر من عصير عشبة القمح يومياً مدة شهر، بينما تناول البعض الآخر علاجاً وهمياً. وجدت الدراسة أن الذين تناولوا عصير عشبة القمح انخفض نشاط المرض لديهم، كما قل حدوث النزيف الشرجي. [7]

اقرأ أيضاً: طرق علاج التهاب القولون التقرحي

المُر

يتكون زيت المر الأساسي من مواد راتنجية أو صمغية تستخرج من شجرة العَصَرَة. وعادة ما يستخدم زيت المر بشكل تقليدي لعلاج الأمراض الالتهابية بسبب خصائصه المضادة للأكسدة والمضادة للالتهاب، وقد يكون مفيداً في علاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب من خلال تقليل الالتهابات. [5]

أشارت دراسة نشرت في مجلة الطب التجريبي والعلاجي عام 2016 حول تأثير المر في علاج التهاب القولون التقرحي في الفئران، وأظهرت النتائج أن للمر تأثير قوي في تحسين التهاب القولون عن طريق تقليل مؤشرات الالتهاب، وتحفيز نشاط مضادات الأكسدة في الجسم. [8]

البروميلين

قد يساهم إنزيم البروميلين الموجود في الأناناس في علاج التهاب القولون التقرحي، حيث يعمل على: [9]

  • الحد من التهاب الأمعاء وتعزيز وظيفة الخلايا المعوية.
  • تخفيف الأعراض وتقليل معدل نوبات الالتهاب.
  • المساهمة في هضم البروتين.

البوسويليا

تعرف البوسويليا أو اللبان المنشاري أو الهندي بأنها مادة طبيعية تستخرج من شجرة البوسويليا سيراتا لها تأثير مضاد للالتهاب؛ لذلك فهي قد تستخدم كوسيلة لعلاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب. فقد أوضحت دراسة مخبرية نشرت في مجلة بلوس وان عام 2015 أن مادة البوسويليا تساعد في تقليل الالتهاب. [9] [10]

النعناع

عرف استخدام زيت النعناع منذ قرون في تخفيف أعراض أمراض الجهاز الهضمي، فهو يعرف بدوره الفعال في تقليل تقلصات البطن وتخفيف الألم، يمكن استخدام النعناع كمكمل غذائي ووسيلة لمعالجة التهاب القولون التقرحي بالأعشاب، ويفضل استخدامه في صورة أقراص مغلفة معوياً لتحفيز امتصاصه. [5]

اقرأ أيضاً: علاج التهاب القولون التقرحي في المنزل