يعرف فقدان الذاكرة بأنه حالة يعاني فيها الشخص من عدم القدرة على استعادة الذكريات أو الاحتفاظ بمعلومات جديدة بشكل مؤقت أو لمدة طويلة، وتتعدد أنواع فقدان الذاكرة مع اختلاف سمات كل منها، وقد يعاني الشخص من أكثر من نوع في آن واحد. [1]

يتناول هذا المقال أبرز أنواع فقدان الذاكرة وما الذي يميز كل نوع عن الآخر.

تعد الذاكرة مجموعة من العمليات يستخدمها المخ لتسجيل المعلومات وتخزينها واستردادها عند الحاجة، وتقسم الذاكرة إلى 3 أنواع، هي: [2]

  • الذاكرة الحسية: هي نوع الذاكرة الذي يستقبل المدخلات الحسية بكافة أنواعها، وتدوم فيها المعلومات مدة أقل من ثانية، وعادة ما يتم نسيانها، أو نقلها إلى المرحلة التالية.
  • الذاكرة قصيرة المدى: تحتفظ هذه الذاكرة بالمعلومات النشطة، وغالبًا ما تدوم فيها الأفكار مدة 10 إلى 30 ثانية.
  • الذاكرة طويلة المدى: تخزن هذه الذاكرة المعلومات مدة دقيقة فأكثر.

أنواع فقدان الذاكرة

تشمل أنواع فقدان الذاكرة ما يلي:

فقدان الذاكرة التراجعي

يفقد الشخص في هذا النوع القدرة على استعادة الذكريات السابقة لوقوع الحدث أو الصدمة التي أدت لفقدان الذاكرة، وعادة ما تتأثر الأحداث القريبة ولكن يكون باستطاعة المريض تذكر المعلومات القديمة، والاحتفاظ بمعلومات جديدة. [1] [3]

فقدان الذاكرة التقدمي

يعد هذا النوع أكثر شيوعًا من فقدان الذاكرة التراجعي، وفيه يعاني الشخص من عدم القدرة على تكوين ذكريات جديدة بعد الصدمة المتسببة في فقد الذاكرة، بينما يستطيع استعادة الذكريات القديمة، فعلى سبيل المثال قد لا يستطيع المصاب تذكر أحداث يومه، ولكنه يتذكر حضوره لحفل مضى عليه 30 عامًا. [2] [4]

يمكن أن يكون فقدان الذاكرة التقدمي مؤقتًا في بعض الحالات، مثل الإفراط في شرب الكحول، بينما قد يصبح دائمًا في حالة تلف الحصين، وهو منطقة في المخ لها دور في تكوين الذكريات. [4]

اقرأ أيضًا: أسباب فقدان الذاكرة وعوامل الخطر

فقدان الذاكرة الشامل العابر

يعد فقدان الذاكرة الشامل العابر نوعًا من أنواع فقدان الذاكرة المفاجئ والمؤقت، حيث يحدث فيه فقد كلي للذاكرة فجأة فلا يستطيع الشخص تكوين ذكريات جديدة أو استعادة الذكريات القديمة، وبالرغم من قدرته على التفكير ومعرفة هويته وأفراد أسرته، إلا أنه يكون غير مدرك للزمان والمكان. عادة ما يكون فقدان الذاكرة لفترة قصيرة تستمر من ساعة إلى عشر ساعات ثم تعود تلقائيًا بالتدريج. [2] [3]

تجدر الإشارة إلى أنه لم تعرف أسباب حدوث فقدان الذاكرة الشامل العابر، ولكنه ربما ينجم عن عدة عوامل، مثل الإصابة باضطراب نفسي ، أو الصرع، أو مشاكل في تدفق الدم، وغالبًا ما يحدث هذا النوع من فقدان الذاكرة عند كبار السن أو في منتصف العمر. [2] [3]

فقدان الذاكرة الرضحي

هو فقد الذاكرة الذي ينجم عن التعرض لصدمة شديدة في الرأس، مثل فقدان الذاكرة بسبب حادث سير، حيث يعاني الشخص من فقدان الوعي أو غيبوبة قصيرة، وربما يشير ذلك إلى تعرضه لارتجاج في المخ . عادة ما يكون فقدان الذاكرة مؤقتًا في هذه الحالة ويعتمد الأمر على شدة الإصابة. [1]

فقدان الذاكرة الطفولي

تشمل أنواع فقدان الذاكرة أيضًا فقدان الذاكرة الطفولي، وهو عدم قدرة الشخص على تذكر أحداث السنوات الأولى من عمره، ويرجع ذلك إلى عدم اكتمال نمو المخ، ومع ذلك تترك بعض الأحداث، مثل التعرض للإساءة أو الإهمال في مرحلة الطفولة أثرًا نفسيًا لدى الشخص. [2]

اقرأ أيضًا: كثرة النسيان

فقدان الذاكرة التفارقي أو الانفصالي

يعد فقدان الذاكرة الانفصالي أحد أنواع فقدان الذاكرة الناجم عن صدمة نفسية، وفيه يحدث فقد جزئي للذاكرة فينسى الشخص فترات زمنية من حياته، وربما ينسى ماضيه أو هويته في بعض الحالات. غالبًا ما تعود الذاكرة في هذه الحالة في غضون دقائق، أو ساعات، أو أيام، ولكن قد لا تعود ذكرى الحدث المسبب للصدمة بشكل كامل. [1] [3]

جدير بالذكر أنه في حالات نادرة لا يستعيد الشخص ذكرياته وهويته، فيبدأ حياته مرة أخرى بهوية جديدة، وهو ما يعرف بالشرود الانفصالي. [3]

فقدان الذاكرة الناجم عن الأدوية

قد تتسبب بعض أنواع الأدوية في حدوث فقدان مؤقت للذاكرة، ومن أمثلتها: [4]

  • البنزوديازيبينات، مثل الألبرازولام (بالإنجليزية: Alprazolam) والكلورديازيبوكسيد (بالإنجليزية: Chlordiazepoxide).
  • المهدئات، مثل الزولبيديم (الإنجليزية: Zolpidem).
  • الفلونيترازيبام (بالإنجليزية: Flunitrazepam) والكيتامين (بالإنجليزية: Quitamine).

تجدر الإشارة إلى أن التخدير العام قبل الخضوع للعمليات الجراحية قد يؤدي إلى فقدان الذاكرة، مثل البنتوباربيتال (بالإنجليزية: Pentobarbital) والفينوباربيتال (بالإنجليزية: Phenobarbital). [2] [4]

اقرأ أيضًا: أهم 9 اكلات تقوي الذاكرة والتركيز