إن علامات ظهور السكر من أهم ما يجب معرفته والوعي به تماماً، فمرض السكري هو أحد أمراض العصر الشائعة والذي يترتب عليه الكثير من المضاعفات إن لم يكن الشخص على دراية به وبأعراضه وأهمية تشخيصه المبكر، لذلك يبين المقال أعراض السكر في بدايته، وعلامات ارتفاع السكر في الحمل وعند الأطفال.

اعراض السكر في بدايته

"أصغ لجسمك" هي نصيحة ذهبية وتكاد تكون مفتاح الوقاية من الأمراض وتطورها، إذ ينذر الجسم مبكراً بوقوع خلل كي ينبه الشخص، وفي حال مرض السكري فقد تختلف الأعراض المبكرة للنوع الأول عن الثاني، فعادة ما تظهر أعراض النوع الأول بسرعة في غضون أيام أو أسابيع قليلة، أما أعراض السكري من النوع الثاني فقد تكون خفيفة وغير ملحوظة ولا بد من الانتباه لها.

ومن أهم أعراض بداية مرض السكري ما يلي:

  • الجوع والتعب، فعادة ما يشعر المصاب بمرض السكر في بدايته بالجوع أكثر من المعتاد والتعب غير المبرر، وذلك نتيجة ما يلي:
  • يحول الجسم الطعام الذي يتناوله عن طريق العمليات الأيضية إلى السكر وهو غذاء الخلية الأول.
  • يدخل السكر إلى داخل الخلية لإمدادها بالطاقة عن طريق الإنسولين.
  • في حالة مرض السكري يحدث خلل يؤدي إلى عدم دخول السكر إلى الخلايا.
  • يسبب ذلك حرمان الخلايا من مصدر طاقتها وغذائها وبالتالي إحساس الجسم بالتعب والجوع.
  • زيادة الحاجة للتبول مع العطش الدائم والتي تكاد تكون أهم علامات ظهور السكر، إذ يحتاج عندها الشخص إلى التبول بمعدل يفوق الطبيعي أي أكثر من 7 مرات خلال اليوم الواحد، وذلك نتيجة ما يلي:
  • في الوضع الطبيعي يعيد الجسم امتصاص السكر عند مروره عبر الكلى.
  • عند ارتفاع مستويات السكر في الدم لن تستطيع الكلى مجابهة هذه الزيادة وإعادة الامتصاص بنفس الكفاءة.
  • يؤدي ذلك إلى إنتاج بول بمعدلات أعلى من الطبيعية، وبالتالي زيادة الحاجة للتبول.
  • ومن الطبيعي أن يحتاج الجسم إلى كميات إضافية من الماء لإنتاج مزيد من البول، ما يسبب الشعور بالعطش.
  • الجفاف وهو ناتج عن استخدام الجسم مزيداً من الماء لإنتاج كميات أكبر من البول، وذلك يؤدي إلى جفاف الحلق والجلد.
  • عدم وضوح الرؤية، إذ يؤثر تغير مستويات السوائل في الجسم على عدسة العين وقدرتها على التركيز، وقد يحدث تغير في شكلها أيضاً.

اقرأ أيضاً: اعتقادات خاطئة حول مرض السكري


علامات ارتفاع السكر في الدم

كما هو معروف فإن لمرض السكر نوعين الأول والثاني، ولا ينتج البنكرياس في حال الإصابة بالسكري من النوع الأول أي إنسولين وقد ينتج كميات بسيطة جداً، بينما يعزى سبب الثاني إلى مقاومة الإنسولين الذي يساعد على إدخال الجلوكوز إلى خلايا الجسم المختلفة، ولاختلاف مسبب النوعين وآلية تطور كل منهما فمن الطبيعي أن تختلف أعراضهما، ونذكر هنا أبرز أعراض السكري من النوع الأول والثاني.

علامات ظهور السكر من النوع الاول

من أبرز أعراض ارتفاع السكر من النوع الأول ما يلي:

  • فقدان الوزن غير المبرر، وهو ناتج عن عدم حصول الخلايا على الجلوكوز واضطرار الجسم إلى حرق الدهون المخزنة فيه لإنتاج الطاقة.
  • غثيان وقيء.
  • ألم في المعدة.
  • عدم التئام الجروح.
  • ظهور رائحة للفم تشبه رائحة الفواكه، وهذا مؤشر على حالة تسمى الحماض الكيتوني السكري (بالإنجليزية: Ketoacidosis) الناتجة عن تراكم الكيتونات المرتبطة بحرق الدهون للحصول على الطاقة.
  • بالإضافة إلى الأعراض المبكرة التي ذكرت سابقاً ككثرة التبول، والجوع، والعطش.

علامات ظهور السكر من النوع الثاني

قد يلاحظ مريض السكر من النوع الثاني أعراض ارتفاع السكر التالية بعد فترة من الزمن:

  • العدوى الفطرية؛ وذلك لأن السكر هو غذاء الفطريات وعليه فإنها تنمو بكثرة عند ازدياد مستويات السكر. قد تظهر العدوى الفطرية على أي جزء من الجسم وخصوصاً ما بين الثنايا، كالجلد ما بين الأصابع والأظافر، وتحت الثدي، وحول الأعضاء التناسلية.
  • بطء التئام الجروح والتقرحات، إذ يؤثر ارتفاع مستويات السكر على تدفق الدم وقد يسبب تضرراً في الأعصاب مما يؤخر الالتئام.
  • ألم وتنميل في الأطراف ناتج عن التلف العصبي.

للمزيد: علاج مرض السكري النوع الثاني

علامات ارتفاع السكر في الحمل

قد ترتفع مستويات السكر في الدم عند الأم الحامل وخصوصاً في الثلث الثاني والثالث وتعرف هذه الحالة بسكري الحمل (بالإنجليزية: Gestational Diabetes)، والذي يحدث نتيجة عدم إنتاج البنكرياس لما يكفي من الإنسولين الذي تحتاجه المرأة الحامل، وعلى الرغم من تأثير سكري الحمل السلبي على صحة الأم وجنينها، إلا أنه يمكن التحكم بتأثيراته ومضاعفاته إن تم تشخيصه مبكراً وعولج بالطريقة المناسبة، ومن هنا تبرز ضرورة التعرف على علامات ارتفاع السكر في الحمل للمسارعة بزيارة الطبيب لينصح بالتدخل المناسب.

ما يجب الإشارة إليه هو ندرة ظهور علامات ارتفاع السكر في الحمل عند النساء، وغالباً ما يتم اكتشافه عند إجراء فحص سكر الحمل التقليدي ما بين الأسبوع 24 إلى 28 من الحمل، ولكن في حالات ارتفاع السكر المفرط والمفاجئ تظهر أعراض مشابهة تماماً لما ذكر من قبل ككثرة التبول، والعطش، وجفاف الحلق، والتعب.

من المهم الانتباه إلى أن بعض هذه الأعراض يظهر على المرأة بشكل طبيعي خلال الحمل ككثرة التبول على سبيل المثال ولا يعتبر من علامات ارتفاع السكر في الحمل، ولذلك يجب استشارة الطبيب حول أي تساؤل واضطراب يواجه المرأة الحامل لإجراء التشخيص المناسب.

اقرأ أيضاً: العلاقة بين سكري الحمل وجنس الجنين

علامات ظهور السكر عند الاطفال

يصاب الأطفال بمرض السكر بنوعيه الأول والثاني، إلا أن النوع الأول من السكري هو الأكثر شيوعاً بينهم، بينما تزداد نسب الإصابة بالنوع الثاني بين البالغين، وقد يكون تشخيص السكري عند الأطفال والتعامل معه أمراً صعباً على الأم والطفل، ولذلك لا بد من أن تكون الأم على دراية تامة بعلامات ظهور السكر وذلك لضمان التدخل السريع واستشارة الطبيب ليجري الفحوصات وينصح بالعلاج المناسب، وفي ما يلي أهم علامات ظهور السكر عند الأطفال التي يجب أن تنتبه لها الأم:

    • علامات ظهور السكر من النوع الأول عند الأطفال، وهي أعراض تشابه كثيراً ما ذكر سابقاً كالعطش، وزيادة مرات التبول، والتعب غير المبرر، بالإضافة إلى الجوع وسرعة الانفعال، وظهور رائحة للفم تشبه رائحة الفواكه.
  • علامات ظهور السكر من النوع الثاني عند الأطفال، على عكس النوع الأول الذي تظهر أعراضه فجأة فإن تطور النوع الثاني وظهور أعراضه يكون تدريجياً، وقد لا يكون ملحوظاً، وتتمثل أعراضه التي يجب الانتباه لها في عدم وضوح الرؤية، واغمقاق لون الجلد في بعض المناطق وخصوصاً حول الرقبة وتحت الإبط، بالإضافة إلى فقدان الوزن، والتعب، والعطش.

علامات ارتفاع السكر في البول

يتطور سكر البول (بالإنجليزية: Glycosuria) بسبب وجود كميات كبيرة من السكر بمستويات أعلى من الطبيعية، وينتج ذلك عن ارتفاع مستويات السكر في الدم، أو في حالة الإصابة باضطرابات تؤثر على إعادة امتصاص السكر إلى الدم، ومن أبرز علامات ارتفاع السكر في البول هي وجوده بكمية أعلى من 25 ملغ/ ديسيلتر عند إجراء فحص البول الروتيني.

ختاماً فإنه من المهم جداً إدراك وملاحظة علامات ظهور السكر سواء عند البالغين، أو الحوامل، أو الأطفال، وذلك للوقاية من مضاعفات ارتفاع السكر في الدم وزيادة فرصة التحكم به، واستشارة الطبيب في أقرب وقت ليوصي بالإجراءات المناسبة.

للمزيد: مضاعفات مرض السكري وطرق الوقاية منها