يرتبط ارتفاع ضغط الدم دائمًا بإمكانية حدوث مضاعفات خطيرة قد تكون مهددة للحياة، مثل النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، هذا ما لم يتم السيطرة على مستويات ضغط الدم ضمن المعدل الطبيعي باتباع نمط حياة صحي، والالتزام بتناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب.

لذلك ينبغي على مرضى ارتفاع ضغط الدم وذويهم أن يكونوا على علم تام بأهم الإسعافات الأولية لارتفاع ضغط الدم، للتمكن من السيطرة على الحالة وتجنب المضاعفات الخطيرة.

سنتناول في هذا المقال الحديث عن أهم تلك الإسعافات الأولية، وطرق التعامل مع حالات ارتفاع ضغط الدم الطارئة.

نوبة ارتفاع ضغط الدم

ينبغي أولًا معرفة متى يحتاج مريض ارتفاع ضغط الدم إلى العناية الطبية الطارئة، وهي حالة تعرف بنوبة ارتفاع ضغط الدم ، وهي ارتفاع مفاجئ وشديد في ضغط الدم، يحتاج إلى إجراء إسعافات أولية للسيطرة عليه، ولاسيما اللجوء للعناية الطبية الطارئة. ويكون معدل ضغط الدم أكبر من 140/90 ملم زئبق.[1]

قد تشمل أسباب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ أو نوبة ارتفاع ضغط الدم كلاً من:[1]

  • الإجهاد.
  • الإفراط في تناول الملح في النظام الغذائي.
  • السمنة.
  • قلة النشاط البدني.
  • التعرض للضغوط النفسية.

أعراض تحتاج العناية الطبية الطارئة لارتفاع ضغط الدم

تشمل أهم أعراض نوبات ارتفاع ضغط الدم التي تحتاج العناية الطارئة ما يلي:[1][2]

  • صداع شديد.
  • خفقان القلب.
  • خفقان في الأذنين والرقبة.
  • مشكلات في الرؤية.
  • ارتباك.
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • فرط التعرق.
  • دوخة أو دوار في الرأس.
  • قيء.
  • خدر أو وخز مفاجئ.
  • ألم في الرقبة، أو الكتف، أو الذراع.

إذا تعرض مريض ارتفاع ضغط الدم إلى أي من العوامل المسببة، أو شعر بأي من تلك الأعراض، فينبغي تطبيق كافة الإسعافات الأولية لارتفاع ضغط الدم.

اقرأ أيضًا: أعراض ارتفاع ضغط الدم

إسعافات أولية لارتفاع ضغط الدم

يعد طلب العناية الطبية الفورية هو أول خطوة يجب أن تتم عند ظهور أي أعراض على المريض، أو إذا كانت معدل قياس ضغط الدم أعلى من 140/90 ملم زئبق.[2]

يمكن أيضًا إجراء بعض الإسعافات الأولية التي تساعد على خفض ضغط الدم على الفور حتى الحصول على العناية الطبية:

  • محاولة الاسترخاء وأخذ نفس عميق، حيث يمكن أن يؤدي التوتر والقلق إلى ارتفاع ضغط الدم، لذا فإن قضاء بعض الوقت للهدوء يمكن أن يساعد في خفضه.
  • ممارسة تمارين التنفس التي تعمل على إبطاء معدل ضربات القلب وتعزز الاسترخاء.
  • تناول الماء، حيث يمكن أن يتسبب الجفاف في ارتفاع ضغط الدم.
  • ممارسة بعض النشاط البدني، حيث يمكن أن يساعد المشي أو القيام ببعض تمارين الإطالة الخفيفة في خفض ضغط الدم.
  • تناول بعض من الشيكولاتة الداكنة، حيث تحتوي الشيكولاتة الداكنة على مركبات الفلافونويد، والتي تساعد على خفض ضغط الدم.
  • تناول كوب من شاي الكركديه أو البابونج، حيث يساعد ذلك على الشعور بالهدوء، كذلك يجب تجنب الشاي الأسود أو القهوة تمامًا في هذا الوقت.
  • أخذ حمامًا باردًا، فيمكن أن يساعد الماء البارد على انقباض الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى خفض ضغط الدم.

اقرأ أيضًا: ارتفاع ضغط الدم وأسبابه

مضاعفات نوبة ارتفاع ضغط الدم

إذا لم يتم علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ والسيطرة عليه، يمكن أن تحدث مضاعفات خطيرة ومهددة للحياة، تشمل ما يلي:[3]

  • وذمة رئوية.
  • نوبة قلبية.
  • تسلخ الأبهر.
  • اعتلال الدماغ الناتج عن ارتفاع ضغط الدم.
  • سكتة دماغية.
  • نزيف في المخ.

اقرأ أيضًا: مضاعفات ارتفاع ضغط الدم

نصيحة من الطبي
ينبغي على مرضى ارتفاع ضغط الدم الالتزام باتباع نمط حياة صحي، وممارسات صحية، وكذلك الالتزام بتناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب بانتظام، للوقاية من مضاعفات ارتفاع ضغط الدم، يجب أيضًا قياس مستويات ضغط الدم بشكل دوري لمعرفة ما إذا كان الضغط مرتفع ويحتاج العناية الطبية، أو عمل الإسعافات الأولية لارتفاع ضغط الدم.