تتشابه أعراض التهاب الجيوب الأنفية سواء كان حاداً أومزمناً، وفيما إذا كان ناتجاً عن الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية، لكن تختلف مدة استمرار هذه الأعراض بالاعتماد على نوع وسبب الالتهاب.

تشمل أعراض التهاب الجيوب الأنفية الشائعة انسداد أو سيلان الأنف، وزيادة إفرازات الأنف وتغير لونها. وهناك العديد من الأعراض الأخرى التي قد يعاني منها المرضى، والتي قد يختلف بعضها باختلاف عمر المريض. [1][3][7]

يتناول هذا المقال أبرز أعراض التهاب الجيوب الأنفية، وأعراض التهاب الجيوب عند الأطفال. بالإضافة إلى الفرق بين مدة استمرار أعراض التهاب الجيوب الأنفية الفيروسي والبكتيري، والحاد والمزمن.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

فيما يلي أعراض التهاب الجيوب الأنفية الأكثر شيوعاً:

ألم في منطقة الجيوب الأنفية

توجد الجيوب الأنفية في مناطق مختلفة من الوجه، فوق وتحت العين، وخلف وحول الأنف في الوجنتين، والجبهة. لذلك، يمكن أن يظهر الألم الناتج عن التهاب الجيوب الأنفية في:

  • العين، والمنطقة المحيطة بالعين.
  • منطقة ما بين العينين.
  • الجبهة.
  • منطقة الأنف، وخاصة جانبي الأنف.
  • الفك العلوي والسفلي من الأسنان.

يمكن أن يعاني بعض المرضى من الألم في الوجه بشكل عام، وخاصة عند الضغط عليه، وذلك نتيجة التهاب وتورم الجيوب الأنفية وتراكم المخاط فيها. وقد يزداد الألم سوءاً عند الانحناء أو بذل جهد. [1][2]

احتقان الأنف

يسبب تورم الجيوب الأنفية الشعور بانسداد الأنف واحتقانه، الأمر الذي قد يسبب أعراض الجيوب الأنفية التالية: [1][2]

  • عدم القدرة على التنفس جيداً.
  • عدم القدرة على الشم والتذوق بشكل جيد.
  • تغير الصوت، بحيث يبدو كالصوت المبحوح.

سيلان الأنف

من أعراض التهاب الجيوب الأنفية الشائعة هو زيادة إفرازات الأنف، والتي قد تكون خضراء أو صفراء اللون، أو صافية، وقد يلاحظ بعض المرضى اختلاطها بالدم أو وجود رائحة كريهة لها.

نتيجة زيادة إفرازات الجيوب الأنفية، قد يعاني المرضى من سيلان الأنف أو الشعور بالحاجة إلى تفريغ الأنف وتنظيفه عدة مرات في اليوم. [1][2]

التنقيط الأنفي الخلفي

يمكن أن يعاني العديد من مرضى الجيوب الأنفية من نزول إفرازات الجيوب الأنفية من الأنف إلى الحلق. وقد يسبب هذا التنقيط أعراض التهاب الجيوب الأنفية التالية: [1][2]

  • الشعور بالحكة أو الدغدغة في الجزء الخلفي من الحلق.
  • الشعور بطعم مزعج في الفم.
  • التهاب الحلق، وخاصة عند استمرار التنقيط اﻷنفي الخلفي لفترة طويلة.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • زيادة السعال، وخاصة في الليل عند الاستلقاء وبعد الاستيقاظ.
  • تغير أو خشونة في الصوت بعد الاستيقاظ.

الصداع

يمكن تمييز صداع الجيوب الأنفية من خلال أعراض التهاب الجيوب الأنفية الأخرى المرافقة له، إذ نادراً ما يحدث دون المعاناة من أعراض الاحتقان، والتنقيط الأنفي، والألم في الوجه. [4]

بالإضافة إلى ذلك، فإن صداع الجيوب الأنفية غالباً ما تزداد شدته عند تحريك الرأس، وكذلك في الصباح بعد الاستيقاظ؛ نتيجة تراكم السوائل والمخاط الأنفي في الممرات الأنفية ليلاً. [2]

يجدر الإشارة إلى أن وعلى الرغم من الاعتقاد السائد لدى الكثير أن الصداع أحد أعراض الجيوب الأنفية الشائعة، إلا أنه ليس كذلك، وخاصة في حالات الصداع المتكرر أو الصداع الذي يؤثر على أداء المهام اليومية ويرافقه أعراض، مثل الغثيان والحساسية للضوء. [4]

أشارت إحدى الدراسات التي نشرت في عام 2004 إلى أن 88% من المرضى المشاركين في الدراسة، والذي بلغ عددهم 2991، كانوا يعتقدون أنهم يعانون من صداع الجيوب الأنفية، إلا أنه في الحقيقة يعانون من الصداع النصفي. [5]

بالإضافة إلى أعراض الجيوب الأنفية السابقة، فقد يعاين بعض المرضى أيضاً من: [3]

  • تورم في الوجه، وخاصة في منطقة العين.
  • الحمى، وغالباً ما ترتفع درجة الحرارة في حالات التهاب الجيوب الأنفي البكتيري.
  • الإعياء.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية عند الأطفال

فيما يلي أبرز أعراض التهاب الجيوب عند الأطفال : [6][7]

  • سيلان الأنف وزيادة الإفرازات، وغالباً ما تكون سميكة ذات لون أخضر أو أصفر.
  • تكرار السعال في الليل، وبمعدل أقل خلال النهار.
  • تورم حول العين.
  • ألم في الأذن.
  • التنفس من الفم.
  • الشخير.
  • انخفاض الرغبة في الأكل.

مدة أعراض التهاب الجيوب الأنفية

غالباً ما تستمر أعراض التهاب الجيوب الأنفية الفيروسي لمدة 5-7 أيام، وقد تمتد إلى 10 أيام مع ملاحظة تحسن في الأعراض.

أما أعراض التهاب الجيوب الأنفية البكتيري فقد تستمر لمدة 10 أيام وأكثر، وقد يلاحظ المريض تفاقم سوء الأعراض بعد اليوم الخامس أو السابع. [6]

كذلك، تساعد مراقبة مدة استمرار أعراض التهاب الجيوب الأنفية في إمكانية تصنيفه إلى أحد الفئات التالية: [1][3]

  • التهاب الجيوب الأنفية الحاد : تستمر أعراضه لمدة شهر أو أقل، وغالباً ما يحدث نتيجة الإصابة بنزلة برد أو الحساسية.
  • التهاب الجيوب الأنفية تحت الحاد: تستمر أعراضه لمدة 1-3 أشهر.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن: تستمر أعراضه لمدة لا تقل عن 3 أشهر، وقد تمتد لسنوات.
  • التهاب الجيوب الأنفية المتكرر: تظهر أعراضه بشكل متكرر على شكل نوبات حادة خلال عام واحد.