يعد العلاج الكيماوي (بالإنجليزية: Chemotherapy) من العلاجات المقلقة للمرضى، وقد يكون إحدى التساؤلات لدى المرضى ما هي علامات نجاح العلاج الكيماوي؟ في هذا المقال سنتطرق إلى علامات نجاحه، والفحوصات التي يتم إجراؤها للتأكد من فعالية ونجاح العلاج الكيماوي.

علامات نجاح العلاج الكيماوي

لمعرفة مدى نجاح العلاج الكيماوي، لا يظهر على المريض أي علامات أو أعراض، وقد يظن البعض أن ظهور الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي قد يكون من علامات نجاح العلاج الكيماوي، ولكن لا علاقة بينهما، حيث أن العلاج الكيماوي يعمل على قتل الخلايا الطبيعية والسرطانية، وهي المسببة للآثار الجانبية للعلاج الكيماوي.

يمكن معرفة مدى نجاح العلاج الكيماوي من خلال معرفة مدى استجابة الجسم للعلاج، وتقسم استجابة الجسم للعلاج الكيماوي كالتالي:

  • استجابة كاملة (بالإنجليزية: Complete Response)، وهذا يعني نجاح العلاج الكيماوي، ولا يوجد سرطان يمكن اكتشافه في الجسم.
  • استجابة جزئية (بالإنجليزية: Partial Response)، هذا يعني أن العلاج الكيميائي ساعد في تقليص أورام السرطان ومنع انتشار الحالة، لكن الخلايا السرطانية لا تزال موجودة في الجسم.
  • مرض مستقر (بالإنجليزية: Stable Disease)، هذا يعني أن العلاج الكيميائي قد منع نمو المرض ولكن لم يقلل من أعداد الخلايا السرطانية.
  • تطور المرض (بالإنجليزية: Disease Progression)، في مثل هذه الحالات، ينمو السرطان ويوجد دليل على وجود خلايا سرطانية تفوق عدد الخلايا السرطانية في بداية العلاج الكيميائي، أو حتى انتشار السرطان في مناطق جديدة.

اقرأ أيضاً: ما الفرق بين الورم والسرطان؟

فحوصات تدل على نجاح العلاج الكيماوي

غالباً ما يتم إجراء فحوصات معينة للمريض للتأكد من نجاح العلاج الكيماوي وفعاليته، ومن الفحوصات التي يتم إجراؤها ما يلي:

  • الفحص البدني: من خلال تحديد الكتل الظاهرة أو العقد الليمفاوية التي تقلص حجمها.
  • فحوصات الدم: حيث يتم إجراء بعض اختبارات الدم، مثل عدد خلايا الدم الحمراء، وعدد خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.
  • صورة الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية: حيث قد تظهر الأورام السرطانية الداخلية بالتصوير، ومن الممكن قياسها باستخدام المسطرة، وإن كان المقاس يتناقص فهذا يدل على نجاح العلاج.
  • اختبار علامات الورم (بالإنجليزية: Tumor Marker Test) : هو اختبار يستخدم لبعض أنواع السرطان، ويدل على زيادة نسب علامات الورم في الجسم، ومن الجدير بالذكر، أن ليست جميع السرطانات لديها علامات ورم خاصة به.

متى تظهر علامات نجاح العلاج الكيماوي؟

يستغرق العلاج بالكيماوي مدة لا تقل عن 3 إلى 6 شهور، ويعتمد ذلك على نوع السرطان، ومرحلته، والصحة العامة للمريض، ونوع العلاج الكيماوي المستخدم في الخطة العلاجية، وتختلف فترة ظهور علامات نجاح العلاج الكيماوي من شخص لآخر.

قبل كل جلسة علاج كيماوي، سيقوم الطبيب بإجراء فحوصات وتقييم لحالة المريض للتأكد من أن العلاج آمن، وللتأكد من نجاح العلاج الكيماوي وفعاليته. ومن الجدير بالذكر، أنه لا يتم تغيير جرعات الكيماوي قبل نهاية دورة العلاج، إلا في حالة ازدياد نمو الورم السرطاني.

{question)

علامات عدم نجاح العلاج الكيماوي

من الممكن عدم نجاح العلاج الكيماوي، كأي من الأدوية الأخرى، ومن علامات عدم نجاح العلاج الكيماوي ما يلي:

  • فشل تقلص الورم.
  • نمو الورم بشكل مستمر.
  • انتشار المرض إلى أماكن أخرى من الجسم.
  • ظهور أعراض السرطان مرة أخرى.
  • ظهور أعراض أخرى لمرض السرطان في بعض الحالات.
  • اقرأ أيضاً: اعراض السرطان حسب نوعه

    خيارات أخرى لعلاج السرطان

    في حال عدم نجاح العلاج الكيماوي، قد يقوم الطبيب بتغيير الأدوية المستخدمة، أو إضافة خيارات أخرى تساعد في العلاج، مثل:

  • العلاج الموجه (بالإنجليزية: Targeted Therapy)، التي تستهدف بروتينات ومستقبلات سرطانية، تعمل على تسهيل عملية العثور على الخلايا السرطانية من قبل الجهاز المناعي، وتدمير الخلايا السرطانية بشكل مباشر وغير مباشر، ومنعها من النمو والانقسام في الجسم، وذلك من خلال منع تكوين الأوعية الدموية التي تمد الخلايا السرطانية بالغذاء، بالإضافة إلى منع الخلايا السرطانية من الوصول إلى الهرمونات التي تساعدها في النمو.
  • العلاج المناعي (بالإنجليزية: Immunotherapy) ، أو ما يعرف أيضاً بالعلاج البيولوجي، هو العلاج الذي يزيد من مناعة الجسم، وبالتالي الوصول إلى الخلايا السرطانية بشكل أسرع.
  • العلاج الهرموني (بالإنجليزية: Hormonal Therapy)، الذي يستخدم لأنواع السرطان المعتمدة على الهرمونات، مثل سرطان الثدي، وسرطان البروستاتا، ويعمل هذا النوع من العلاج على منع وصول الهرمونات المغذية للخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي (بالإنجليزية: Radiation Therapy)، الذي يبطئ نمو الخلايا السرطانية.
  • اقرأ أيضاً: علاج السرطان بالأشعة: أنواعه واستخداماته