تتسبب الولادة في العديد من التغيرات التي تصيب جسم المرأة، فتترك بصماتها على كل الأعضاء تقريبًا خاصة البطن والمهبل، لكن هل يعود المهبل إلى شكله الأول قبل الولادة؟

يناقش المقال تغير المهبل بعد الولادة، ويسرد بعض النصائح للإسراع من عودة المهبل إلى شكله الطبيعي.

تغير المهبل بعد الولادة

يتغير بالطبع شكل المهبل قبل وبعد الولادة، حيث تشمل التغيرات المتكررة الشائعة بين النساء الألم أثناء الجماع، و جفاف المهبل ، بالإضافة إلى الانتفاخ والتورم الذي يهدأ خلال أيام قليلة، نسرد تاليًا تغيرات المهبل بعد الولادة الطبيعية بالتفصيل: (1)

جفاف المهبل

تسبب المستويات العالية من هرمون الاستروجين طوال شهور الحمل ترطيب المهبل وليونته، لتنخفض بشدة بعد الولادة، مما يصيب المهبل بالجفاف الشديد، ترفع الرضاعة الطبيعية من مستوى الجفاف لأنها ترتبط بنسب الاستروجين المنخفضة. يمكن السيطرة على الجفاف كأحد علامات تغير المهبل بعد الولادة عن طريق الخطوات التالية: (3)

  • الامتناع عن الدش المهبلي ومستحضرات العناية الشخصية المعطرة.
  • شرب الماء والسوائل لترطيب الجسم.
  • استخدام مكملات الاستروجين ومنها الموضعي الذي يستخدم في المهبل مباشرة.
  • استخدام المزلقات وقت العلاقة الحميمة للحد من الألم أثناء الجماع بسبب جفاف المهبل.

تمزق العجان والمهبل

تشعر السيدة بآلام قوية وحارقة كأحد تغيرات المهبل بعد الولادة، حيث تتعرض منطقة العجان (المنطقة ما بين المهبل وفتحة الشرج) والمهبل بالكامل إلى نوع من تمزق الأنسجة نتيجة الدفع المستمر لإخراج الطفل عبر المهبل.

تنقسم درجات التمزق إلى 4 مراحل تبعًا لمدى الضرر الذي أصاب الأنسجة، وطول فترة التعافي المطلوبة، التي تتراوح بين 4 أسابيع للمرحلة الأولى إلى ما يزيد عن 12 أسبوعًا للمرحلة الرابعة، يمكن الحد من آلام تمزق المهبل والعجان بالخطوات التالية: (1)(3)

  • الجلوس على وسادة مفرغة ومبطنة على شكل حلقة.
  • استخدام كيس من الماء البارد أو الثلج، لتخفيف الألم.
  • تناول الأدوية المسكنة للألم مثل الإيبوبروفين (يجب استشارة الطبيب أولًا خاصة مع الرضاعة الطبيعية للمولود).
  • للمزيد: تغيرات المهبل خلال الحمل

    لماذا يتسع المهبل بعد الولادة؟

    يعد توسع المهبل من أكثر تغيرات المهبل بعد الولادة التي تشغل بال المرأة، ويؤثر عدد من العوامل على مقدار تمدد المهبل، وهي كالآتي: (2)

  • حجم الطفل.
  • العوامل الوراثية.
  • مرات الولادة السابقة للأم، حيث يزداد توسع المهبل بعد الولادة الثانية عن الولادة الأولى، وهكذا مع كل ولادة.
  • ظروف الولادة نفسها، مثل مقدار دفع الطفل تبعًا لقوة الانقباضات، والحاجة إلى استخدام إحدى الأدوات لتسهيل الولادة مثل الملقط أو شفاط الطفل، وغيره.
  • لا يحدث توسع للمهبل بعد الولادة القيصرية إلا في حالة الشعور بالطلق أو الدخول في المخاض قبل إجراء العملية القيصرية، مما يتسبب في دفع الطفل إلى أسفل ناحية المهبل، وينتج عنه بعض علامات توسع المهبل بعد الولادة.

    اقرأ أيضًا: توسع المهبل في الحمل

    علاج توسع المهبل بعد الولادة

    غالبًا لا يعود شكل المهبل بعد الولادة إلى عهده السابق بصورة كاملة، لكن يوجد بعض النصائح التي يمكن ممارستها قبل وبعد الولادة من شأنها التقريب بين شكل المهبل قبل وبعد الولادة، وهي كالتالي: (1)(2)

    • يساهم تدليك منطقة العجان قبل نحو شهر من موعد الولادة في تحضير المهبل، حتى أنه قد يقلل من خطر تمزق الفرج أثناء الولادة.
    • ينصح بالامتناع عن الجماع مدة 6 أسابيع بعد الولادة، حتى مع انقطاع دم النفاس قبل ذلك، لمنح المهبل فرصة ليشفى تمامًا ولحمايته من التقاط العدوى، وتعتبر تلك النصيحة من أهم خطوات علاج توسع المهبل بعد الولادة.
    • تساعد تمارين قاع الحوض أو تمارين كيجل في شد عضلات المهبل، وتقلل من فرص الإصابة بسلس البول.

    يوصى بعدم إجراء جراحات تجميلية لتضييق المهبل أو رأبه عن طريق الليزر أو الأدوية، فلم تحصل تلك الممارسات على موافقة منظمة الغذاء والدواء الأمريكية (بالإنجليزية: FDA) لعلاج توسع المهبل بعد الولادة الطبيعية.

    للمزيد: معلومات عن توسع المهبل بعد الولادة

    حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

    تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
    يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

    التاريخ الحالي
    تاريخ أول يوم لآخر دورة
    احسب الآن
    ×إغلاق

    نتائج العملية الحسابية

    تاريخ الولادة المتوقع

    عمر الحمل التقريبي

    تغيرات أخرى للمهبل بعد الولادة

    يوجد بعض علامات تغير الفرج بعد الولادة الطبيعية والتي تسبب الإزعاج وعدم الراحة للأم، نذكرها في النقاط التالية: (3)(4)

    • زيادة الإفرازات المهبلية وتغير لونها.
    • الألم أثناء الجماع، وضعف قوة هزات الجماع.
    • سلس البول، وهو من أشهر تغيرات المهبل بعد الولادة الطبيعية.
    • غزارة الدورة الشهرية.
    • تكون بعض الأنسجة الندبية في المهبل.
    • تغير لون الفرج إلى اللون الداكن.

    نصيحة الطبي

    يتعرض المهبل للكثير من التغيرات بعد الولادة الطبيعية، مثل توسعه، وجفافه، تساعد بعض الإجراءات في الحد من تغيرات المهبل مثل ممارسة تمارين كيجل وتدليك منطقة العجان، كما تقلل مسكنات الألم من الآلام الناتجة عن تمزق المهبل والعجان، يوصى باستشارة الطبيب في حال استمرار تغيرات المهبل وعدم شفائها خلال أسابيع من الولادة الطبيعية.