اعتاد الناس قديماً علاج التهاب ملتحمة العين بالأعشاب، وذلك لاعتقادهم بفعاليتها في تخفيف حدة الألم والالتهاب، لكن ما هو رأي الدراسات والأبحاث العلمية في ذلك؟ وهل يمكن استخدام الأعشاب في علاج التهاب الملتحمة دون أن تشكل خطر على العين والرؤية؟ تعرف في هذا المقال إلى إمكانية علاج التهاب الملتحمة بالأعشاب.

إن التهاب الملتحمة هو تورم الغشاء الخارجي لمقلة العين نتيجة التهاب الأوعية الدموية الخاصة بالملتحمة. والملتحمة هي غشاء رفيع مبطن لجفن العين من الداخل، وهو الجزء من العين الذي يتحول لونه إلى الأحمر أو الوردي عند الإصابة بالالتهاب.

حقيقة لا يوجد دراسات أو أبحاث كافية حول علاج التهاب ملتحمة العين بالأعشاب، حيث جرت العادة قديماً باستخدام بعض الوصفات المنزلية والأعشاب الطبيعية بطرق متعددة للتخفيف من احمرار العين المصاحب لالتهاب ملتحمة العين أو تحسس العين، لكن هذا لا يعني ثبوت صحتها من الناحية العلمية والطبية، فيجب إجراء المزيد من الدراسات التي تثبت فعاليتها.

وتبقى وسيلة الوقاية الأولى هي غسل اليدين قبل ملامسة العينين، وتجنب مشاركة الأدوات الصحية والتجميلية الخاصة بالعين.

علاج التهاب ملتحمة العين بالاعشاب

تعرف على الخيارات المتبعة قديماً في علاج التهاب ملتحمة العين بالأعشاب وبعض المواد الطبيعية الأخرى.

علاج التهاب ملتحمة العين بالبابونج

من أحد الطرق المتبعة قديماً في علاج التهاب ملتحمة العين بالأعشاب هي استخدام كمادات شاي البابونج، حيث يعتبر البابونج من الأعشاب الغنية بالفلافونويد المضاد للأكسدة . تساعد كمادات شاي البابونج الباردة في التخفيف من حدة الالتهاب والتخلص من الجفاف.

علاج التهاب ملتحمة العين بالبكورية

على الرغم من ندرة الأدلة العلمية، إلا أنه استخدم الناس قديماً نبتة الأذريون أو البكورية (بالإنجليزية: Calendula)، في علاج التهاب ملتحمة العين، حيث تخفف من الانتفاخ والحكة، وتقلل الالتهاب.

اقرأ أيضاً: فوائد اكياس الشاي للعين والبشرة

علاج التهاب ملتحمة العين بالشمر

من أجل علاج التهاب ملتحمة العين بالأعشاب، استخدم الناس منذ زمن طويل شاي نبتة الشمر (بالإنجليزية: Fennel)، وذلك لفعاليتها في تقليل انتفاخات العين، والتخفيف من السوائل التي تخرج من العين، والتخلص من الحكة. ومع ذلك، لا يوجد دراسات تؤكد فعالية الشمر في علاج التهاب ملتحمة العين.

علاج التهاب ملتحمة العين بالالوفيرا

يحتوي جل الألوفيرت على مادتي على الألوين (بالإنجليزية: Aloin) والأمودين (بالإنجليزية: Amodin)، حيث تصنف كل منهما كمضاد للبكتيريا والفيروسات، الأمر الذي يجعل من الألوفيرا خيار جيد لعلاج التهاب ملتحمة العين، خاصة إذا كان السبب هو الحساسية. كما أن الألوفيرا تدخل أحياناً في صناعة قطرات العين لعلاج بعض التهابات العين، وذلك نظراً لكونه آمن على قرنية العين.

وعلى الرغم من عدم وجود أدلة علمية تدعم استخدام الألوفيرا لعلاج التهاب ملتحمة العين بالتحديد، إلا أن البعض يستخدم الألوفيرا لهذا الغرض، وذلك من خلال وضع القليل من جل الألوفيرا حول العين لتخفيف الالتهاب وتسريع عملية الشفاء.

علاج التهاب ملتحمة العين بالكركم

في دراسة أجريت في الصين عام 2017 حول أهمية الكركم في علاج الأمراض المتعلقة بالأجزاء الأمامية من العين، تبين أن الكركم يثبط من التهاب ملتحمة العين الناتج عن الحساسية، وذلك لما له من خصائص مضادة للحساسية ومضادة للالتهابات.

وقد استخدم الناس قديماً الكركم على شكل كمادات باردة في علاج التهاب ملتحمة العين وأمراض العين الأخرى، وذلك من خلال تغميس قطعة قماش نظيفة في منقوع الكركم، ومن ثم وضعها على العين وهي مغلقة لمدة قصيرة.

اقرأ أيضاً: التهاب الملتحمة عند الاطفال؛ أسباب، أعراض، وقاية وعلاج

طريقة استخدام كمادات شاي الاعشاب في علاج التهاب الملتحمة

يمكن استخدام الكمادات الباردة لعلاج التهاب ملتحمة العين والتي تحتوي على البعض من الاعشاب المذكورة سابقاً مثل البابونج والشمر، وفيما يلي نذكر خطوات استخدام كمادات شاي الاعشاب في علاج ملتحمة العين:

  • نقع الأعشاب لفترة قصيرة.
  • ترك منقوعها حتى يبرد، أو تبريده في الثلاجة لمدة 10-20 دقيقة.
  • تغميس كمادات أو فوطة نظيفة في منقوع الأعشاب.
  • وضع الكمادات على العيون، وهي مغلقة، لمدة 15-30 دقيقة.
  • تدليك المنطقة حول العيون بلطف باستخدام أطراف الأصابع، أو الضغط برفق عليها.
  • علاج التهاب ملتحمة العين بالطرق المنزلية الاخرى

    بدلاً من علاج التهاب ملتحمة العين بالأعشاب، يمكن للمرء الاستعانة ببعض الطرق المنزلية الأخرى، وفيما يلي نذكر البعض منها:

    • الكمادات الباردة أو الدافئة: وذلك من خلال نقع كمادات نظيفة في الماء البارد، ومن عصرها ووضعها برفق على جفن العين المصابة. يجب الانتباه إلى عدم استخدام الكمادات نفسها على العين السليمة الأخرى، وذلك لتجنب نقل العدوى لها. يمكن استخدام الكمادات الدافئة أيضاً، مع الانتباه لدرجة حرارة الماء لتفادي حرق الجفن وإيذاء العين.
    • قطرات العيون: يمكن استخدام قطرات العيون التي تصرف بدون وصفة طبية، مثل القطرات المرطبة للعين والتي تخفف من الحكة.
    • عدم ارتداء العدسات: يمكن الاستغناء عن العدسات اللاصقة في فترة إصابة العين، وذلك لأنها تزيد المرض سوءاً، وتساعد في نقل العدوى من عين لأخرى. فضلاً عن احتمالية أن تبقى الفيروسات أو البكتيريا عالقة في العين، الأمر الذي يؤدي إلى تكرار الإصابة بالتهاب ملتحمة العين مرة أخرى.

    بالرغم من لجوء الكثيرين إلى علاج التهاب ملتحمة العين بالأعشاب المتعددة، إلا أن معظم هذه الأعشاب لم تثبت فعاليتها ومدى سلامة استخدامها لهذا الغرض، لذا ينصح بتجنب استخدامها واستشارة الطبيب بدلاً من ذلك للحصول على العلاج المناسب.

    اقرأ أيضاً: أمراض تصيب العين في الشتاء وطرق الوقاية