تنتج الشيخوخة بسبب بعض التغيرات البيولوجية التي تنجم عن تراكم مجموعة متنوعة من الأضرار الجزيئية والخلوية مع تقدم العمر، وهذا يؤدي إلى انخفاض تدريجي في القدرة الجسدية والعقلية، فيصاب الشخص بما يسمى بامراض الشيخوخة حتى يصل في النهاية إلى الموت.

ترتبط أمراض الشيخوخة أيضاً بجانب التغيرات البيولوجية ببعض العوامل النفسية التي تحدث مع التقدم في السن بسبب تغيرات أخرى في الحياة، مثل: التقاعد، وموت الأصدقاء وشركاء الحياة، وقد تنتج امراض الشيخوخة المبكرة أيضاً عن نقص بعض المعادن والفيتامينات التي تشارك بشكل كبير في بقاء الإنسان بصحة جيدة.

لكن تعد تلك التغييرات نسبية بعض الشيء ولا ترتبط امراض الشيخوخة ارتباطاً ثابتاً بعمر الشخص بالسنوات، ففي حين أن بعض البالغين من العمر 70 عاماً يتمتعون بصحة جيدة للغاية ويستمرون في عملهم وحياتهم الطبيعية، فإن أشخاص آخرين في نفس العمر يعانون من الضعف، وأصيبوا بأمراض الشيخوخة، ويحتاجون إلى مساعدة كبيرة من الآخرين.

سنتناول في السطور القادمة الحديث عن أشهر أمراض تصيب كبار السن، وسنذكر اعراض امراض الشيخوخة المختلفة.

يمكن تقسيم مرحلة الشيخوخة إلى 3 مراحل وهي:

  • مرحلة الشيخوخة الشابة وهي من عمر ال60 وحتى ال70، حين يكون الشخص فعال ونشيط.
  • مرحلة الشيخوخة بين 70-80.
  • المرحلة الأخيرة هي مرحلة الشيخوخة المتقدمة التي يصل فيها الشخص إلى ما فوق ال 80 عام، وغالباً ما يعاني الأشخاص من أمراض الشيخوخة المزمنة.

امراض مصاحبة للشيخوخة

تشمل أهم الأمراض المصاحبة للتقدم بالسن ما يلي:

ضعف السمع ومشكلة التوازن

يعاني ما يقارب 50% من كبار العمر بعد عمر ال85 من ضعف السمع ، حيث أن زيادة إفراز الشمع في الأذن مع مجموعة من العوامل الأخرى تساهم جميعها في ضعف حاسة السمع عند كبار العمر.

يمكن أن يؤثر ضعف السمع المتوسط على قدرة الشخص على الكلام، خصوصاً إذا كان هناك عدد كبير من المتحدثين في المكان ويتحدثون بسرعة، يشعر المسن بعدم قدرته على التواصل وتكون عدم قدرته على التواصل الكلامي هي المشكلة الأساسية.

فيميل الشخص نتيجة لذلك كبير العمر إلى الانعزال، حيث يوجد رابط وثيق بين ضعف السمع عند كبار العمر و الإكتئاب مع تردي القدرة العقلية وانخفاض جودة الحياة التي يعيشها كبير العمر.

ويكون حل مشكلة ضعف السمع من خلال استخدام سماعات المساعدة على السمع، ويعتبر ذلك حلا بسيطاً مقارنة بأمراض أخرى، ولكن مع الأسف فقط 14.6% من كبار العمر الذين يعانون من ضعف السمع يستخدمون سماعات طبية، وبالتالي يصاحب أغلبهم دون استخدامها شعور بالعجز والانعزال.

تعد الدوخة أيضاً هي أحد جوانب متلازمة الشيخوخة المتعددة والتي تؤدي إلى سقوط كبير السن، ويمكن أن يؤدي هذا السقوط إلى مشاكل أخرى مثل انكسار الحوض ، أو نزف تحت الجمجمة، وينتج ذلك عن انخفاض قدرة الدهليزي المسؤول عن الحفاظ على توازن الجسم على آداء وظيفته بالشكل الطبيعي مع تقدم العمر، وهو ما يعرف باضطرابات الدهليزي .

ضعف البصر

يزداد ضعف البصر مع التقدم بالعمر، فيعاني كبير السن من صعوبة في الرؤية وخصوصاً الأضواء المتوهجة؛ لذلك تشكل القيادة ليلاً بالنسبة لهم تحدي.
فقد نصت دراسة بريطانية على كبار العمر في بريطانيا على أنه ينتشر ضعف البصر الشديد عند 23% في كبار العمر فوق عمر الـ 75 عام.

وتزداد هذه النسبة حتى 37% فوق عمر الـ 85. حيث تضعف حدة البصر بشكل سريع في الأعمار الكبيرة، ويمكن أن تساعد عملية إعتام عدسة العين على حل جزء من المشكلة.

انخفاض الكتلة العضلية

يعد انخفاض الكتلة العضلية وزيادة تراكم الدهون من أشهر أمراض الشيخوخة، يبدأ الإنسان بخسارة العضلات بعد عمر الأربعين، ويقوم الجسم باستبدال الدهون محل العضلات. فعند بلوغ عمر الـ 80 يكون الشخص قد فقد 20% من كتلة الجسم العضلية ، ذلك الأمر يجعل القوة الجسدية لكبير السن أقل من مما كان عليه في مرحلة الشباب.

أمراض القلب والأوعية الدموية

يعد أول سبب من أسباب الوفاة في كبار العمر هو أمراض القلب، والأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم، وعلى الرغم من تطور الرعاية الصحية والإجراءات المتخذة في علاج أمراض القلب والأوعية الدموية، وانخفاض نسبة الوفيات بسببها خلال العشرين سنة الماضية، إلا أنها لا زالت السبب الأول المؤدي للوفاة في كبار العمر.

التقدم الطبيعي بالعمر يعني تغير في جدار الأوعية الدموية وترسب المواد المختلفة في هذه الأوعية؛ مما يؤدي إلى تصلبها وقلة مرونتها مقارنة بمرحلة الشباب. وترسب هذه المواد يؤدي إلى تصلب الشرايين (بالإنجليزية:Atherosclerosis) ، يزيد ذلك من خطر حدوث الجلطات القلبية، وغيرها من أمراض الأوعية الدموية.

للمزيد: كيف تعرف أعراض الجلطة القلبية؟

يعد ارتفاع ضغط الدم أيضاً المشكلة الأكبر التي يعاني منها أغلب كبار العمر. ففي عمر الـ 55 إذا كان الشخص لا يعاني من ارتفاع ضغط الدم، فإن 93% منهم سوف يعانون من ارتفاع ضغط الدم في عمر الثمانين.

ويرتبط ارتفاع ضغط الدم مع مجموعة واسعة من الأمراض المزمنة الأخرى مثل أمراض الدم والشرايين، وأمراض الكلى، وجلطات الدماغ، ونزف الدماغ، وغيرها من الأمراض.

السرطانات

تعد السرطانات السبب الثاني للوفاة في كبار السن. على الرغم من انتشار السرطانات عند كبار العمر إلا أن العلاج يعتمد على الحالة الصحية الكاملة للمريض وليس على العمر. كما أن الفحص المبكر لمختلف أنواع السرطانات يمكن أن يؤدي إلى تشخيص المرض في وقت مبكر، مثل سرطان القولون أو سرطان المستقيم.

ولكن يوجد أنواع أخرى من السرطان مثل سرطان الثدي وسرطان البروستات لا ينصح بإجراء الفحص الوقائي لها بعد عمر ال 75 وذلك لانخفاض قدرة الفحص على إعطاء نتيجة دقيقة عن وجود المرض من عدمه في هذه الأعمار.

التهاب المفاصل التنكسي

التهاب المفاصل التنكسي هو أحد أهم الأسباب المؤدية للألم المزمن والإعاقة عند نسبة كبيرة من كبار السن. حيث أن 52% من كبار السن فوق عمر الـ 85 مشخصين بالتهاب المفاصل التنكسي وهذه النسبة تعتبر كبيرة جداً. كما يتميز التهاب المفاصل التنكسي بانتشاره بشكل أكبر بين النساء مقارنة بالرجال.

وتعد السمنة أحد العوامل المؤدية إلى التهاب المفاصل التنكسي، ويعتمد المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل التنكسي على مسكنات الألم للتخلص من الآلام المرافقة لخشونة المفاصل.

لكن استخدام المسكنات بكثرة ينعكس بشكل سيء على صحة كبار العمر، حيث يرتبط استخدام المسكنات بالإصابة بقرحة في المعدة، ويمكن أن يتطور إلى نزف في هذه الحرقة، وغيرها من الأمراض الأكثر خطورة.

السكري

يعد السكري أحد أهم العوامل المؤدية إلى أمراض القلب والشرايين، والسكري ليس فقط ارتفاع مستوى السكر في الدم، ولكن يؤدي هذا السكر المرتفع إلى إلحاق الضرر بجدار الأوعية الدموية المختلفة في الجسم. وخصوصاً تلك الأوعية الدموية الصغيرة، مثل الأوعية الدموية في شبكية العين، والكلى، والأطراف.

حيث يؤدي السكري أيضاً إلى مشاكل الأعصاب الطرفية، مؤدياً إلى القدم السكرية التي تصيب 6% من مرضى السكري سنوياً. ويتم علاج القدم السكرية بالبتر في 0.5%. مما يعني تعرض المريض لتحدي جديد وهو التأقلم على العيش مع طرف مبتور.

ويمكن تفادي مضاعفات القدم السكري التي يمكن أن تصل إلى البتر بالطرق التالية:

  • الفحص الدوري للقدم.
  • متابعة مستوى السكري في الدم.
  • السيطرة على مستويات السكر في الدم في المعدل الطبيعي.
  • الحفاظ على تراكمي السكر أيضاً في المعدل الطبيعي تعتبر.

هشاشة العظام

تصيب هشاشة العظام النساء عند التقدم في العمر بشكل أكبر من الرجال، ويوصى بفحص كثافة العظام للنساء فوق سن 65 لتشخيص ذلك بوقت مبكر وتفادي حدوث كسور في الفقرات أو الحوض، حيث يمكن أن تؤدي هذه الكسور إلى إعاقة مزمنة عند السيدة وعدم قدرة على الحركة. فتجنب المشكلة والوقاية منها أفضل بكثير من محاولة علاجها بعد وقوعها.

امراض الشيخوخة النفسية

يعد كبار السن هم الأكثر عرضة للأمراض النفسية، وتشمل أهم الاضطرابات النفسية التي يمكن إن يعاني منها كبار السن كلاً من:

  • الخرف.
  • الهذيان.
  • الاكتئاب.

ويوجد العديد من العوامل التي تزيد من احتمال إصابة كبار السن بالأمراض النفسية، فيمكن أن تشمل ما يلي:

  • الآلام المزمنة.
  • الإصابة بالأمراض المزمنة.
  • الإعاقات الجسدية مثل: أمراض الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية التي تؤثر على العاطفة أو التفكير.
  • الشعور بالوحدة.
  • الحزن الشديد نتيجة فقدان شخص عزيز.
  • بعض الأدوية.
  • سوء التغذية.

وتؤثر هذه الأمراض النفسية بشكل كبير على الصحة العامة لكبار السن، فقد تؤدي إلى:

  • ظهور أمراض جسدية جديدة.
  • تفاقم حالة الأمراض الموجودة بالفعل.
  • زيادة مدة الشفاء.
  • الزيادة العامة في معدلات الاعتلال والوفيات.

الوقاية من امراض الشيخوخة

يجب أولاً أن ندرك جيداً أن وجود مرض مزمن عند الأشخاص الكبار بالعمر لا يعني بداية النهاية، أو أن وجود هذه الأمراض هو أمر لا مفر منه، على العكس تماماً فإن هذا الأمر يمكن التعامل معه وعلاجه ليعيش كبير العمر حياة مستقلة دون عجز أو نقص.

فبحسب مركز السيطرة على الأمراض فإن عدد كبير من الأمراض، والإعاقات يمكن تجنبه من خلال إجراءات وقائية التي تساعد على الوقاية من امراض الشيخوخة، ومن أهم هذه الإجراءات هي تأخير وقت حدوث الأمراض المزمنة من خلال:

  • تعويد النفس على الالتزام بنظام حياة صحي من خلال ممارسة الرياضة منذ عمر مبكر وبشكل منتظم. وتجنب الكحول و التدخين لما لها من أثر سلبي على ئشالصحة.
  • المتابعة الصحية الدورية لتشخيص وجود أي مرض مزمن مثل السكري ، أو ارتفاع الدهون ، أو الأورام خلال مرحلة مبكرة. حيث أن أغلب الأورام تكون نسبة التعافي منها أعلى في مرحلة الاكتشاف المبكر.
  • الوعي بأن بعض الأمراض مثل خشونة المفاصل والسكري وغيرها هي أمراض يمكن الوقاية منها، وفي حال حدوثها فإن ذلك لا يعني العجز، بل إن هناك العديد من الحلول الطبية لتمتع الشخص بحياة صحية طبيعية.

في النهاية نريد أن نوضح أنه ازدادت نسبة كبار العمر في المجتمعات خلال السنوات الأخيرة؛ بسبب تطور مستوى الرعاية الصحية، ووجود بيئة مناسبة أكثر لرعاية كبار العمر. وستزداد هذه النسبة بشكل أكبر خلال السنوات التالية.

وهذا يعني وجوب زيادة قدرتنا على التعامل مع كبار العمر وتوفير الوسائل الطبية المناسبة لتقليل أثر وجود الأمراض المزمنة على حياتهم. فيبقى كبير السن مستقل وقادر على خدمة ذاته أطول فترة ممكنة دون الحاجة إلى معين في كل خطوة من خطوات حياته اليومية.