يحدث كثيراً أن يدخل علينا أطفالنا من الخارج، وأنوفهم تنزف دماً، وهم يبكون ويصرخون مرتعبين من مشهد الدماء، اعتادت الأمهات على هذا المشهد، حيث من السهل جداً حدوث نزيف الأنف عند الأطفال خاصة تحت عمر العاشرة.

تتعامل الأمهات مع مشهد نزيف الأنف عند الأطفال باعتيادية، فتقدم له الإسعافات الأولية اللازمة لإيقاف النزيف، لكن يجب أن تسأل الأم الطفل عن سبب نزول الدم من الأنف، فربما كان سبب نزيف الأنف هو السقوط على الرأس، أو تلقي ضربة أو كدمة على الأنف، هنا يوصى بالحذر وطلب المشورة الطبية.

نناقش بمقالنا أسباب وعلامات خطر نزيف الأنف بعد السقوط عند البالغين والأطفال.

نزيف الأنف بعد السقوط على الرأس

قد يتعرض الأطفال والكبار أيضاً إلى خطر الإنزلاق والوقوع أرضاً، لا تمثل الرضوض والسقطات الخفيفة خطراً، يمكن أن يحدث نزيف الأنف بعد الوقوع على الرأس مباشرة أو يلاحظ المصاب أعراضاً أخرى بعد الصدمة بقليل، لهذا يوصى عند تلقي كدمة على الأنف أو التعرض للسقوط والصدم التروي قليلاً في القيام وفحص الجسم بهدوء.

يجب التأكد من عدم وجود إصابة داخلية خاصة في الرأس، أو حدوث نزيف الأنف الذي قد يكون مؤشر خطر، فرغم بساطة نزول الدم من الأنف وسهولة علاجه، إلا أن نزيف الأنف بعد السقوط يعد من الحالات الطبية الطارئة. (3) (4)

أسباب نزيف الأنف بعد السقوط

يحدث نزيف الأنف بعد السقوط نتيجة صدم الرأس بجسم ما أو تحرك الرأس للأمام والخلف بسرعة كبيرة، يكثر حدوث ذلك في حوادث السيارات، أو تلقي ضربة على الرأس، أو السقوط من على الدرج، وكذلك المشاجرات بين الناس، وممارسة الرياضات القتالية العنيفة.

تتسبب تلك الكدمات والصدمات في تمزق الأوعية الدموية للأنف ونزيفها، وقد تتلف بعض الخلايا في المخ، وقد تكون أسباب نزيف الأنف بعد السقوط هي حدوث كسر في الجمجمة أو الأنف، أو ارتجاج الدماغ ، أو إصابة الحبل الشوكي.

يفضل اصطحاب مرافق عند التوجه إلى المستشفى وعدم القيادة، نظراً لأن نزيف الأنف بعد السقوط على الرأس يتسبب في حدوث الدوار وقد يتطور إلى فقدان الوعي . (3) (4)

اقرأ أيضاً: 4 من أشهر أسباب نزيف الأنف أثناء النوم

نزيف الأنف للأطفال بعد السقوط

يتعرض الأطفال لنزيف الأنف بصورة متكررة لعدد من الأسباب منها: الطقس الحار أو الجاف، وممارستهم للرياضة مما يمدد من أوعية الأنف الدموية فتصبح أكثر عرضة للنزيف، أو سلوكهم العنيف تجاه الأنف ومحاولتهم إدخال أصابعهم في تجويفها، كما تكثر كدمات الأنف عند الأطفال مسببة نزول الدم.

مع المعتاد ملاحظة حالات نزيف الأنف عند الأطفال بعد السقوط، حيث يقضون معظم أوقاتهم في القفز والجري، مما يعرضهم لتلك الأخطار، كما يتشاجرون كثيراً بالأيدي وقد يعرضوا أنفسهم لنزيف الأنف بسبب ضربة على الوجه خاصة في الأنف.

تعتبر كدمات الأنف خطيرة إذا حدثت مصاحبة لنزيف داخلي في الرأس نتيجة السقوط، ولهذا يجب بعد توقف نزيف الأنف مراقبة الطفل مدة 48 ساعة للتأكد من عدم وجود إصابة داخلية في الرأس. (2)

للمزيد: احذر، نزيف الأنف المفاجئ

علامات خطر نزيف الأنف بعد السقوط

لا تعد معظم حالات نزيف الأنف بعد السقوط على الرأس خطيرة أو تستدعي الذهاب إلى الطبيب أو طلب سيارة الإسعاف إلا إذا صاحبها الأعراض التالية:

  • الإغماء وفقدان الوعي.
  • معدل تنفس غير منتظم.
  • جرح أو كسر واضح في الرأس.
  • نزيف الأنف بعد السقوط على الرأس، لا يتوقف ويزداد غزارة حتى بعد محاولة إيقاف النزيف لمدة تزيد عن 20 دقيقة.
  • نزول سوائل أخرى غير الدم من الأنف.
  • تورم الأنف.
  • تشوش الرؤية.
  • اضطراب الكلام.
  • فقدان القدرة على الحركة.
  • اختلاف في حجم حدقتي العين.
  • دوار شديد.
  • ألم الرقبة وتصلب عضلاتها.
  • التقيؤ بكميات كبيرة.

من المعتاد أن يتقيأ الطفل بعد حدوث كدمات الأنف أو السقوط على الرأس كاستجابة فورية للألم، لكن في حال تكرار مرات التقيؤ وعدم توقفها، وغزارة القئ يجب رؤية الطبيب. (2)

اقرأ أيضاً: نزيف الأنف المتكرر والمستمر، هل هو خطير؟

علاج نزيف الأنف بعد السقوط

لا تعد السيطرة على نزيف الأنف للأطفال بعد السقوط أمراً سهلاً ولا حتى مع البالغين، لذا ينصح بتقديم الإسعافات الأولية المعروفة لإيقاف نزيف الدم من الأنف حتى وصول سيارة الإسعاف.

يميل المسعف رأس المصاب إلى الأمام قليلاً مع جلوس المصاب في وضع منتصب، يفيد الضغط على الطرف السفلي للأنف في الحد من النزيف وتكوين خثرة دموية توقف تدفق الدماء
يمكن وضع كيس من الثلج على موضع النزيف، في محاولة لتقليل فقدان الدم، حتى تلقي الرعاية الطبية المتخصصة. (1)

اقرأ أيضاً: نزيف الأنف، الأعراض والعلاج خطوة بخطوة