يصاب العديد من الناس في فصل الصيف بضربة الشمس نتيجة التعرض فترات طويلة لأشعة الشمس المباشرة أو درجات الحرارة المرتفعة. ويعد الأطفال وكبار السن أكثر عرضة للإصابة بها، ورغم ذلك قد يصاب بها الشباب والرياضيون أيضاً.

تتسم ضربة الشمس بارتفاع درجة حرارة الجسم حيث تصل إلى 40 درجة مئوية أو أكثر، وقد تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة تهدد الحياة.

يهدف علاج ضربة الشمس إلى تبريد الجسم ليصل إلى ما يقارب درجة الحرارة طبيعية؛ لمنع أو تقليل حدوث ضرر للدماغ والأعضاء الحيوية، فما هي طرق علاج ضربة الشمس عند الأطفال والبالغين، وهل يمكن علاج ضربة الشمس بالأعشاب؟

تعد ضربة الشمس حالة طبية طارئة تستدعي التدخل الطبي العاجل، وينصح بإجراء الإسعافات الأولية لخفض درجة حرارة المصاب إلى حين وصول الإسعاف لنقله إلى المستشفى.

الاسعافات الاولية لعلاج ضربة الشمس

فيما يلي نذكر خطوات الإسعافات الأولية التي يمكن إجراؤها كخطوة أولى في علاج ضربة الشمس :

  • نقل المصاب بعيداً عن أشعة الشمس: يبدأ علاج ضربة الشمس بنقل المصاب إلى بيئة باردة ومظللة بعيداً عن أشعة الشمس ويفضل وضعه في مكان مكيف.
  • تخفيف الملابس: ينبغي إزالة الملابس غير الضرورية للمساعدة في تبريد الجسم ووصول الهواء إليه.
  • تبريد الجسم: يعد الاستحمام بالماء البارد هي الطريقة الأكثر فعالية لخفض درجة حرارة الجسم بسرعة، فكلما زادت سرعة الغمر في الماء البارد قل خطر الوفاة وتلف الأعضاء، وتطبق هذه الطريقة إذا كان المصاب واعياً ويقظاً.

إذا لم يكن الاستحمام متاحاً فيمكن خفض درجة حرارة الجسم باستخدام عملية التبريد والتبخير عن طريق رش الماء البارد بالرذاذ على الجسم ثم توجيه هواء معتدل البرودة باستعمال مروحة يدوية أو كهربائية؛ يؤدي ذلك إلى تبخر الماء وتبريد الجسم.

يمكن أيضاً تبريد الجسم من خلال استخدام قماش مبلل بماء بارد ووضعه على الفخذ، والرقبة، والظهر، والإبط مع مراعاة عدم استعمال الثلج.

  • إعادة الترطيب: يوصى بإعطاء المصاب الكثير من السوائل والمشروبات الباردة مثل الماء، والعصائر الطبيعية.

يساهم علاج ضربة الشمس بالماء والملح أيضاً في تعويض الملح المفقود في العرق، وذلك من خلال شرب كمية من الماء تحتوي على الملح (بمعدل ملعقة صغيرة من الملح في ربع غالون ماء)، ولكن يفضل استشارة الطبيب أولاً قبل تناول الماء والملح، وتعد الطريقة الأكثر آماناً هي تناول المشروبات الرياضية الغنية بالإلكتروليتات.

  • تجنب بعض أنواع المشروبات: ينبغي تجنب تناول المشروبات السكرية، أو الكحولية، أو التي تحتوي على الكافيين لإعادة الترطيب، حيث قد تتداخل هذه المشروبات مع قدرة الجسم على التحكم في درجة الحرارة، كما يمكن أن تسبب المشروبات الباردة جداً تقلصات في المعدة.

اقرأ أيضاً: هل ضربة الشمس تسبب الاغماء لطفلك؟

علاج ضربة الشمس في المستشفى

يحتاج المصابون بضربة الشمس إلى تلقي العلاج في المستشفى لمراقبة العلامات الحيوية، وتعويض السوائل عن طريق الوريد، بالإضافة إلى متابعة أعراض ضربة الشمس وعلاجها.

وتجدر الإشارة بأنه ينبغي مراقبة علامات التنفس ووضع المريض على الأكسجين إذا كان بحاجة لذلك، وتحسين الدورة الدموية، والكشف حدوث أي تضرر للأعضاء الداخلية وعلاجه.

يشمل علاج ضربة الشمس في المستشفى ما يلي:

  • تبريد الجسم

يعتمد علاج ضربة الشمس على خفض درجة حرارة الجسم بما لا يقل عن 0.2 درجة مئوية كل دقيقة حتى 39 درجة مئوية تقريباً، ويجب مراقبة درجة الحرارة باستمرار حتى تستقر؛ نظرا لأن عدم الاستقرار الحراري قد يستمر بضعة أيام بعد ضربة الشمس.

  • تعويض السوائل

قد يحتاج بعض المرضى إلى تلقي السوائل الوريدية، وكذلك الديكستروز، والثيامين (بالإنجليزية: Thiamine) إذا لزم الأمر، حيث يعد نقص السكر في الدم من الأعراض الشائعة لمصابي ضربة الحرارة الجهدية، وربما يكون علامة على الفشل الكبدي؛ لذلك يعطى الدكستروز بنسبة 50% في محلول مائي لجميع مصابي ضربة الشمس.

تختلف التوصيات حول إعطاء السوائل الوريدية لدعم الدورة الدموية، ويعتمد ذلك على وجود نقص حجم الدم، والحالة الصحية للمصاب إذا كان يعاني من أمراض أخرى مثل أمراض القلب والأوعية الدموية.

  • أدوية علاج ضربة الشمس

قد يعطي الطبيب مرخ للعضلات مثل البنزوديازيبينات (بالإنجليزية: Benzodiazepines) للمرضى الذين يعانون من الهياج والرعشة لوقف إنتاج المزيد من الحرارة.

الجدير بالذكر أنه لا يوصى باستخدام خافضات الحرارة مثل الباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol)، والأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى ضمن أدوية علاج ضربة الشمس للأطفال أو البالغين، حيث أنه لا دور لها في علاج ضربة الشمس، بل قد تكون ضارة للمرضى المصابين بمضاعفات في الكبد، والدم، والكلى، لأنها قد تؤدي إلى تفاقم الميل للنزف.

  • علاج انحلال الربيدات

يشمل علاج انحلال الربيدات (تحلل العضلات الهيكلية) إعطاء كميات كبيرة من السوائل الوريدية، بالإضافة إلى قلونة البول، وإعطاء المانيتول بالتسريب الوريدي.

  • علاج الفشل الكبدي

في حالة حدوث فشل كبدي كأحد مضاعفات ضربة الشمس، فيشمل العلاج الآتي:

    • إعطاء محاليل الديكستروز بالتسريب الوريدي؛ لتصحيح نقص السكر في الدم.
    • الكشف المبكر وعلاج التخثر المنتشر داخل الأوعية، مع تعويض عوامل التخثر، وإعطاء البلازما الطازجة المجمدة، والصفائح الدموية، والدم.
    • دعم التنفس.
  • علاج القصور الكلوي الحاد

يعالج القصور الكلوي الحاد مبدئياً بالسوائل الوريدية، ومدرات البول، وتصحيح الإضطرابات التوازن القاعدي الحمضي والإلكتروليتات.

علاج ضربة الشمس بالاعشاب

يبحث الكثيرون عن كيفية علاج ضربة الشمس في البيت بالطرق الطبيعية، فبالرغم من أن ضربة الشمس تستدعي تلقي العلاج في المستشفى إلا أن هناك بعض الأعشاب قد تساعد في تخفيف درجة حرارة المصاب وترطيب الجسم إلى أن يذهب إلى المستشفى، فالعلاج المبكر يقلل من احتمالية حدوث مضاعفات.

تشمل الطرق الطبيعية التي تساهم في علاج ضربة الشمس ما يلي:

  • عصير الكزبرة وأوراق النعناع

يعد عصير الكزبرة أو النعناع مع قليل من السكر علاجاً منزلياً سهلاً لخفض حرارة الجسم، حيث يستخدم في العلاج التقليدي لما له من خصائص تعمل على تبريد الجسم.

  • بذور الريحان والشمر

من المعروف أن خليط بذور الريحان المقدس والشمر تعمل على تبريد الجسم، يمكن استخدامها عن طريق نقع حفنة منهما طوال الليل في الماء، ثم تصفى صباحاً ويشرب ماؤها.

  • ماء جوز الهند

يساعد ماء جوز الهند في علاج ضربة الشمس عن طريق إعادة ترطيب الجسم من خلال موازنة الإلكتروليتات بشكل طبيعي، كما يمكن تناوله مع اللبن فهو مصدر جيد للبروبيوتيك ويساعد في إمداد الجسم بالمعادن الأساسية التي فقدت بسبب فرط التعرق.

  • عصير الليمون

قد يفيد علاج ضربة الشمس بالليمون حيث يساهم شرب عصير الليمون المنكه بالعسل في إعادة تنشيط الجسم وترطيبه، كما يقلل من درجة حرارة الجسم، بالإضافة إلى تحسين ضغط الدم ومعدل النبض.

  • البرقوق

يعد البرقوق مصدراً لمضادات الأكسدة، كما أنه مرطب جيد للجسم، ويتمتع بخصائص مضادة للالتهاب تساعد في تهدئة الالتهابات الداخلية التي قد تحدث بسبب ضربة الشمس.

ينقع الخوخ في الماء حتى يصبح طرياً، ثم يهرس ويصفى ثم يشرب.

اقرأ أيضاً: نصائح لمواجهة موجة الحر

علاج ضربة الشمس بالخل

يساهم استخدام خل التفاح في علاج ضربة الشمس، حيث يعمل على تجديد المعادن والإلكتروليتات المفقودة في العرق مثل البوتاسيوم والمغنسيوم، ويمكن تناوله عن طريق إضافة بضع قطرات من خل التفاح إلى عصير الفاكهة أو مزجها بالماء البارد والعسل.

وللوقاية من ضربة الشمس ينصح بعدم البقاء فترات طويلة أو ممارسة الرياضة في الأجواء شديدة الحرارة أو تحت أشعة الشمس المباشرة، والحرص على شرب الكثير من السوائل في فصل الصيف، كما يفضل ارتداء قبعة عند الخروج نهاراً.