يعاني أكثر من نصف سكان العالم من الإصابة بجرثومة المعدة أو الميكروب الحلزوني (بالإنجليزية: Helicobacter Pylori or H. Pylori)، وتعد جرثومة المعدة سبباً شائعاً للقرحة الهضمية، حيث قد توجد هذه البكتيريا في المعدة دون أن تسبب أي أعراض لدى بعض الأشخاص، بينما قد تظهر اعراض جرثومة المعدة أو أعراض الميكروب الحلزوني على شكل أعراض التهاب المعدة على البعض الآخر.

يمنح علاج الجرثومة الحلزونية المبكر الحماية من حدوث مضاعفات خطيرة، كما أن العلاج الناجح يساعد على التئام قرحة المعدة، ويقلل من حدوث مضاعفاتها مثل النزيف. [1,2]

وفيما يلي نتعرف على علاج الميكروب الحلزوني أو علاج جرثومة المعدة بالتفصيل.

علاج جرثومة المعدة بالأدوية

تختلف خطة علاج جرثومة المعدة من شخص لآخر، ويعتمد اختيار أفضل علاج لجرثومة المعدة من الأدوية على عدة عوامل، منها: [2,3]

  • وجود تاريخ إصابة سابقة بجرثومة المعدة.
  • استخدام المريض للمضادات الحيوية في الفترة السابقة.
  • وجود حساسية لدى المريض تجاه أحد الأدوية المدرجة في النظام العلاجي.
  • ظهور مقاومة لأحد المضادات الحيوية التي تتضمنها الخطة العلاجية.

لا يوجد علاج أحادي لجرثومة المعدة، بل يعتمد علاجها على تناول مجموعة من الأدوية معاً تتضمن نوعان من المضادات الحيوية مع أدوية تقلل من إفراز حمض المعدة.

اقرأ أيضاً: اعراض جرثومة المعدة بالتفصيل وما علاقتها بسرطان المعدة

علاج جرثومة المعدة بالمضادات الحيوية

لا يمكن علاج جرثومة المعدة بدون مضاد حيوي، حيث تعمل المضادات الحيوية على قتل جرثومة المعدة والتخلص منها، وبالتالي فهي أفضل أدوية لجرثومة المعدة ومن أمثلة المضادات الحيوية التي تستخدم في علاج الميكروب الحلزوني ما يلي: [2,3,4,5]

  • الأموكسيسيللين (بالإنجليزية: Amoxicillin).
  • الكلاريثروميسين (بالإنجليزية: Clarithromycin).
  • الميترونيدازول (بالإنجليزية: Metronidazole).
  • التتراسايكلين (بالإنجليزية: Tetracycline).
  • الليفوفلوكساسين (بالإنجليزية: Levofloxacin).
  • الريفابوتين (بالإنجليزية: Rifabutin).

أدوية تقليل إفراز حمض المعدة

تفيد هذه الأدوية في التقليل من إنتاج حمض المعدة، مما يسمح للأنسجة المتضررة من عدوى الميكروب الحلزوني بالشفاء، وتشمل ما يلي: [5]

  • مثبطات مضخة البروتون، ومن أمثلتها اللانزوبرازول، والإيزوميبرازول، والبانتوبرازول، والرابيبرازول، والأوميبرازول.
  • حاصرات الهيستامين 2، مثل السيميتيدين (بالإنجليزية: Cimetidine).
  • البسموث سبساليسيلات (بالإنجليزية: Bismuth Subsalicylate) ، ويعمل هذا الدواء على تغليف المعدة وحمايتها من حمض المعدة.

أنظمة علاج جرثومة المعدة

تشمل الأنظمة الدوائية المستخدمة لعلاج جرثومة المعدة ما يلي:

العلاج الثلاثي لجرثومة المعدة

يعد العلاج الثلاثي لجرثومة المعدة هو الأكثر شيوعاً في التخلص من جرثومة المعدة نهائياً، وتؤخذ واحدة من مجموعات الأدوية الآتية عن طريق الفم، بحيث تكون مدة علاج جرثومة المعدة باستخدام هذا النظام من 10 إلى 14 يوماً. وتتضمن أسماء أدوية علاج الميكروب الحلزوني المستخدمة في هذا النظام ما يلي:

  • الأوميبرازول بتركيز 20 ملغم مرتين يومياً + الأموكسيسيلين بتركيز 1 غرام مرتين يومياً + الكلاريثروميسين بتركيز 500 ملغم مرتين يومياً.
  • البسموث سبساليسيلات بتركيز 525 ملغم 4 مرات يومياً + الميترونيدازول بتركيز 250 ملغم 4 مرات يومياً + التتراسيكلين بتركيز 500 ملغم 4 مرات يومياً.
  • اللانزوبرازول بتركيز 30 ملغم مرتين يومياً + الأموكسيسيلين بتركيز 1 غرام مرتين يومياً + الكلاريثروميسين بتركيز 500 ملغم مرتين يومياً.

تقدر نسب الشفاء من جرثومة المعدة ما بين 70-90% من حالات الإصابة الكلية بجرثومة المعدة. ولكن، لوحظ وجود نوع من الميكروب الحلزوني المقاوم لبعض المضادات الحيوية المستخدمة خصوصاً الكلاريثروميسين والأموكسيسيللين.

وفي هذه الحالة يستخدم العلاج الثلاثي الذي يتضمن الليفوفلوكساسين أو الريفابوتين إلى جانب الأموكسيسيللين والإيزوميبرازول، حيث يمكن أن تصل معدلات الشفاء إلى 90% و 88.6% على التوالي. [2,6]

العلاج الرباعي لجرثومة المعدة

يعد علاج جرثومة الهليكوباكتر بيلوري الرباعي هو أفضل علاج أولي في المناطق التي يكون فيها معدل مقاومة الكلاريثروميسين أكبر من 15%، كما هو الحال في مناطق كثيرة من دول العالم المتقدم.

ويتضمن العلاج الرباعي أخذ أحد مثبطات مضخة البروتون مثل الأوميبرازول بتركيز 20 مجم أو اللانزوبرازول بتركيز 30 مجم مرتين يومياً + الميترونيدازول بتركيز 250 مجم 4 مرات يومياً + التتراسايكلين بتركيز 500 مجم 4 مرات يومياً + البسموث سبساليسيلات بتركيز 524 مجم 4 مرات يومياً عن طريق الفم مدة 14 يوماً. [2,6]

علاج الميكروب الحلزوني عند الأطفال

كما عند الكبار، يستخدم الأطباء المضادات الحيوية في علاج الميكروب الحلزوني عند الأطفال. وقد لا يقتل مضاد حيوي واحد البكتيريا الحلزونية، لذلك يصف الأطباء غالباً مجموعة من المضادات الحيوية. ولتخفيف مشاكل أحماض المعدة، عادة ما يعطي الأطباء أيضاً مضادات الحموضة أو الأدوية المثبطة للأحماض.

ويساهم العلاج بالمضادات الحيوية في منع العديد من حالات التهاب المعدة وأمراض القرحة الهضمية التي تسببها البكتيريا الحلزونية، وخاصة قرحة الاثني عشر. ويعالج الطفل الذي تظهر عليه أعراض نزيف من المعدة أو الأمعاء الدقيقة في المستشفى. [10]

هل علاج جرثومة المعدة متعب؟

يعاني 50% تقريباً من المرضى من آثار جانبية أثناء تناول علاج الميكروب الحلزوني، وعادة ما تكون هذه الآثار خفيفة لا تستدعي إيقاف العلاج. تبلغ نسبة المرضى الذين يتوقفون عن العلاج بسبب الآثار الجانبية أقل من 10% فقط، وقد يساعد إجراء تعديلات في جرعة الأدوية أو توقيت تناولها في التخفيف من الأعراض الجانبية. [2]

وتشمل الآثار الجانبية لعلاج جرثومة المعدة ما يلي:

كما قد يتسبب البسموث في الإصابة بالإمساك وتحول لون البراز إلى اللون الأسود.

ما هي علامات الشفاء من جرثومة المعدة؟

يتساءل البعض متى تختفي أعراض جرثومة المعدة، والحقيقة أنه عادة ما تجرى إعادة لاختبار جرثومة المعدة بعد 4 أسابيع على الأقل من انتهاء العلاج للتأكد من القضاء التام على العدوى وعلاج الميكروب الحلزوني نهائياً.

ينصح بإجراء تحليل الجرثومة بالبراز أو التنفس، ولا ينصح بإجراء اختبار الأجسام المضادة للجرثومة بالدم للمتابعة، حيث تظل الأجسام المضادة في الدم مدة 4 أشهر أو أكثر بعد القضاء على العدوى.

وتبلغ نسبة المرضى الذين لا يتم شفاؤهم رغم إكمالهم دورة العلاج الأولى قرابة 20%، في هذه الحالة يوصى الطبيب بنظام علاج ثان يتطلب أخذ مثبط لمضخة البروتون مع نوعين من المضادات الحيوية يختلف أحدهما على الأقل عن المضادات الحيوية المستخدمة في دورة العلاج الأولى، ويستمر العلاج مدة 14 يوماً أخرى. [1]

علاج جرثومة المعدة بالاعشاب والطرق الطبيعية

هناك العديد من الاعتقادات حول إمكانية علاج جرثومة المعدة بالأعشاب مثل علاج جرثومة المعدة نهائياً بالعسل، والمستكة، والبروكلي، وزيت جوز الهند. إلا أنه لم يثبت علمياً فاعلية هذه المواد الطبيعية في علاج العدوى نهائياً.

يرجح أن بعض الأعشاب والنباتات قد تساهم في علاج البكتيريا الحلزونية، مثل مستخلص قشور الرمان الذي يعمل على تثبيط نمو الميكروب الحلزوني. كما ثبتت فاعلية علاج جرثومة المعدة بالثوم والزبادي بجانب الأدوية، حيث يعمل الثوم النيء كمضاد للبكتيريا، بينما يمنع الزبادي التصاق الجرثومة بجدار المعدة لاحتوائه على البروبيوتيك.

للمزيد: علاج جرثومة المعدة بالاعشاب

كما أظهرت بعض الأعشاب الأخرى إحتمالية كونها أفضل أعشاب لجرثومة المعدة مثل الزنجبيل، والكركم، والتوت البري، ولكن مازلنا بحاجة إلى مزيد من الدراسات حول هذه الأعشاب.

من الجدير بالذكر أنه يجب على المريض التحدث مع طبيبه بخصوص هذه العلاجات الطبيعية قبل البدء باستخدامها، وعدم استبدال العلاجات الدوائية بهذه العلاجات الطبيعية دون استشارة الطبيب. [6,7,8,9]

للمزيد: علاج قرحة المعدة بالأعشاب