يحدث التهاب البنكرياس عندما تبدأ إنزيمات البنكرياس في هضم أنسجته، فينتج عن ذلك تورم ونزيف البنكرياس وربما تلف أنسجته، تتعدد أسباب التهاب البنكرياس ويعد أكثرها شيوعاً الإصابة بحصوات المرارة وشرب الكحول. [1]

البنكرياس هو غدة كبيرة تقع خلف المعدة بالقرب من الاثني عشر، ويقوم بوظيفتين أساسيتين في الجسم، هما: [1]

  • إفراز إنزيمات هاضمة للمساعدة في هضم الطعام.
  • تنظيم مستويات السكر في الدم عن طريق إنتاج هرمونات الأنسولين والجلوكاجون.

يتناول هذا المقال أسباب التهاب البنكرياس الحاد والمزمن، وعوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة به.

أسباب التهاب البنكرياس

يفرز البنكرياس إنزيم التربسين، وهو إنزيم قوي يساعد في تكسير بروتينات الطعام للمساهمة في هضمها. يظل هذا الإنزيم غير نشط طوال وجوده داخل البنكرياس، ولكن بمجرد أن ينتقل من البنكرياس إلى الأمعاء، يصبح نشطاً ويبدأ في تكسير البروتينات. [2]

قد ينتج عن بعض العوامل أن ينشط إنزيم التربسين أثناء وجوده داخل البنكرياس؛ مما يؤدي إلى الشروع في هضم أنسجة البنكرياس مسبباً التهاب البنكرياس وربما تلفه. [2]

هناك نوعان رئيسيان من التهاب البنكرياس:

  • التهاب البنكرياس الحاد

يحدث التهاب البنكرياس الحاد فجأة، وعادة ما يكون خفيفاً يختفي في غضون أيام مع العلاج، ولكن في بعض الحالات يكون أكثر حدة وربما مهدداً للحياة؛ مما يستدعي البقاء في المستشفى وقتاً طويلاً.

تتضمن أسباب التهاب البنكرياس الحاد الإصابة بحصوات المرارة، والإفراط في شرب الكحول، وكذلك استخدام بعض الأدوية، وارتفاع الدهون الثلاثية، والإصابة بعدوى أو التعرض لإصابة.

تجدر الإشارة إلى أن أسباب التهاب البنكرياس المفاجئ قد تكون غير معروفة في بعض الحالات. [4] [5]

  • التهاب البنكرياس المزمن

يعد التهاب البنكرياس المزمن حالة طويلة الأمد لا يشفي فيها البنكرياس أو يتحسن وإنما يزداد الأمر سوءاً بمرور الوقت؛ مما قد يؤدي إلى تلف دائم للبنكرياس. [3]

يعزي التهاب البنكرياس المزمن في أكثر من نصف المرضى إلى إدمان الكحول، وتشمل أسباب التهاب البنكرياس المزمن أيضاً الأسباب الوراثية، وحصوات المرارة، وأمراض المناعة الذاتية، وارتفاع مستوى الدهون الثلاثية. وقد يكون التهاب البنكرياس المزمن غير معروف السبب في 25% تقريباً من المرضى. [3] [6]

نذكر فيما يلي أبرز أسباب التهاب البنكرياس:

حصوات المرارة

تعد حصوات المرارة أكثر أسباب حدوث مرض التهاب البنكرياس شيوعاً، فهي تتسبب فيما يقرب من 40 إلى 70% من حالات التهاب البنكرياس الحاد. [1]
غالباً ما تتطور حصوات المرارة بسبب خلل في التركيب الكيميائي للعصارة الصفراوية داخل المرارة، حيث تكون مستويات الكوليسترول في الصفراء مرتفعة جداً فيكون الكوليسترول الزائد مع مواد أخرى حصوات في المرارة. قد تنتقل الحصوات إلى القناة الصفراوية العامة وتغلقها، فتتراكم السوائل داخل المرارة والبنكرياس مؤدية إلى التهاب البنكرياس الحاد. [7] [8]

تجدر الإشارة إلى أن حصوات المرارة من أسباب التهاب البنكرياس عند الحامل، وهي أكثر الأسباب شيوعاً في النساء عامة لأنهن أكثر عرضة للإصابة بحصوات المرارة. [9]

شرب الكحول

لم يعرف حتى الآن آلية حدوث التهاب البنكرياس بسبب شرب الكحول، ولكن قد يرجع ذلك إلى نشاط الإنزيمات الهاضمة داخل البنكرياس أو تحفيز الكحول إنتاج مواد تضر أنسجة البنكرياس وتحدث فيه التهابات شديدة. [4]

يعد الإفراط في شرب الكحول فترة قصيرة من أسباب التهاب البنكرياس الحاد، بينما المداومة على شرب الكحول أحد عوامل التهاب البنكرياس المزمن . [10]

اقرأ أيضاً: ما هو علاج التهاب البنكرياس الحاد؟

أمراض المناعة الذاتية

تعد التهابات المناعة الذاتية من أسباب التهاب البنكرياس عند الرجال والنساء، حيث تتسبب فيما يقرب من 4.6 إلى 6% من حالات التهاب البنكرياس المزمن، وفيها يهاجم الجهاز المناعي البنكرياس. [11]

يمكن أن يحدث التهاب البنكرياس المناعي الذاتي بمفرده، أو مصحوباً بأمراض المناعة الذاتية الأخرى، مثل: [12]

  • تليف الكبد الصفراوي الأولي.
  • التهاب الأقنية الصفراوية المصلب الأولي.
  • التليف الحيز خلف الصفاق.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي .
  • الساركويد.
  • متلازمة سجوجرن.

التعرض لإصابة

تعد الرضوض أو الإصابات العرضية للبنكرياس من أسباب التهاب البنكرياس عند الأطفال الشائعة وكذلك الكبار. قد تحدث إصابة البنكرياس أيضاً أثناء إجراء يُسمى تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالتنظير الباطني بالطريق الراجع، والذي يستخدم لإزالة حصوات المرارة، أو تقييم البنكرياس، وكذلك مع جراحات البطن. [10] [13]

اقرأ أيضاً: علاج التهاب البنكرياس المزمن بالأدوية والطرق الطبيعية

الإصابة بعدوى

تعد الإصابة ببعض أنواع العدوى الفيروسية أو البكتيرية من أسباب التهاب البنكرياس عند الكبار والأطفال، مثل: [2]

  • المتفطرة السلية المسببة للسل.
  • فيروس الحصبة.
  • فيروس كوكساكي ب.
  • الميكوبلازما.
  • التهاب الكبد الفيروسي.
  • فيروس نقص المناعة البشرية .
  • فيروس الحماق.
  • الفيروس المضخم للخلايا.
  • فيروس إبشتاين بار.
  • الفيروس الغدي.
  • فيروس النكاف.

استخدام بعض أنواع الأدوية

قد تؤدي بعض الأدوية إلى حدوث التهاب البنكرياس، منها: [1]

  • مجموعة الستاتينات، مثل الإمفاستاتين (بالإنجليزية: Imvastatin) والأتورفاستاتين (بالإنجليزية: Atorvastatin).
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، مثل الإنالابريل (بالإنجليزية: Enalapril) والليسينوبريل (بالإنجليزية: Lisinopril).
  • مدرات البول، مثل الفوروسميد (بالإنجليزية: Furosemide) والهيدروكلوروثيازيد (بالإنجليزية: Hydrochlorothiazide).
  • مضادات الفيروسات القهقرية، مثل اللاميفودين (بالإنجليزية: Lamivudine) والنيلفينافير (بالإنجليزية: Nelfinavir).
  • حمض الفالبرويك (بالإنجليزية: Valproic Acid).

بالإضافة إلى ذلك تعد حبوب منع الحمل الفموية والعلاج بالهرمونات البديلة التي تحتوي على الإستروجين من أسباب التهاب البنكرياس عند النساء. [1]

عوامل خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس

هناك عوامل تجعل فئات معينة من الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب البنكرياس، وتعد هذه العوامل من أسباب التهاب البنكرياس الشديد، ومنها: [3] [4] [14]

  • كبر السن، حيث يعد الأشخاص الأكبر سناً أكثر عرضة للإصابة بالتهاب البنكرياس، بينما من هم فوق 70 عاماً فهم عرضة لالتهاب البنكرياس الشديد.
  • السمنة (مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر).
  • شرب الكحول.
  • التدخين.
  • تاريخ عائلي من التهاب البنكرياس أو حصوات المرارة.
  • أمراض أخرى، مثل داء السكري، وارتفاع الدهون الثلاثية، وأمراض المناعة الذاتية، والتليف الكيسي.
  • الحمل.

اقرأ أيضاً: دور التغذية في علاج التهاب البنكرياس