انتشر في الآونة الأخيرة اللجوء إلى العمليات التجميلية من قبل العديد من النساء، ومن بينها عملية تجميل المهبل للعديد من الأغراض التجميلية في الأعضاء التناسلية للمرأة.

سنتناول الحديث في هذا المقال عن كل ما يخص عملية تجميل المهبل، ودواعي استخدامها، كذلك سنتعرف على المخاطر المحتملة لهذه العملية.

ما هي عملية تجميل المهبل؟

تشمل عملية تجميل المهبل ، مجموعة من الجراحات التجميلية للأعضاء التناسلية الأنثوية، وذلك بغرض تحسين وظيفة ومظهر المهبل والأنسجة المحيطة به، ويمكن إجراء تجميل منطقة واحدة أو أكثر من منطقة في عملية جراحية واحدة، والتي تختلف من حالة لأخرى.[1]

قد تساعد عمليات تجميل المهبل على علاج مجموعة واسعة من المشاكل، واستعادة طبيعة الأنسجة الرخوة التي تأثرت سلبًا بالولادة، والشيخوخة، والتغيرات الهرمونية، مثل:[1] [2]

  • إزالة الزوائد الجلدية الدهنية، والتي تسبب عدم الراحة والانزعاج.
  • رأب المهبل، والذي يعمل على شد عضلات المهبل الرخوة.
  • رأب الشفرين، الذي يزيل الزوائد الجلدية أو الطيات بالقرب من المهبل.
  • رأب الشفرين الكبيرين.

اقرأ أيضًا: تضييق المهبل

لماذا يتم إجراء عملية تجميل المهبل؟

تهتم العديد من النساء بإجراء عملية تجميل المهبل، وخاصة بعد الولادة، نتيجة تعرض عضلات المهبل للتراخي، كذلك قد تسبب التغيرات الهرمونية والشيخوخة بعض التغييرات السلبية في هذه المنطقة، وعادة ما يتم إجراء عملية تجميل المهبل في الحالات التالية:[1] [2] [3]

  • حالات تمدد وتراخي عضلات المهبل، و فقدان مرونة وضيق المهبل.
  • سلس البول ، وهو تسرب البول اللاإرادي.
  • جفاف المهبل، نتيجة قلة الإفرازات بداخله.
  • انخفاض في الإحساس الجنسي.
  • عدم التباين في الشفرين الكبيرين، وتشمل الطيات الخارجية الأكبر للفرج.

ما هي موانع إجراء عملية تجميل المهبل؟

قد يكون عملية تجميل المهبل من العمليات الجراحية التي قد تساعد بعض النساء في تحسن شكل ووظيفة المهبل، ولكنها قد لا تكون الخيار الأفضل في بعض الحالات، وتشمل ما يلي:[2]

  • الحمل.
  • وسيلة منع الحمل، مثل اللولب.
  • وجود عدوى في عنق الرحم، أو الرحم، أو المهبل.
  • سرطان عنق الرحم ، أو الرحم.
  • مرض التهاب الحوض.
  • اضطرابات الرحم أو بطانة الرحم.

لذلك ينصح بالحصول على الاستشارة الطبية قبل إجراء أي من عمليات تجميل المهبل، لمعرفة ما يناسب كل حالة اعتمادا على التاريخ الطبي، وظروف الحالة وأعراضها.[2]

اقرأ أيضًا: أشياء تجنبي وضعها في المهبل

أنواع عملية تجميل المهبل

تشمل عملية تجميل المهبل، عدد من الجراحات التجميلية في الأعضاء التناسلية للمرأة، والتي يمكن إجراؤها في منطقة واحدة أو أكثر خلال عملية جراحية واحدة، كذلك يمكن إجراؤها كجراحة مفتوحة، أو كإجراء غير جراحي، اعتماداً على الطريقة المستخدمة، وتشمل هذه الجراحات ما يلي:[1][3]

  • عملية تجميل الشفرين: يتم إجراء هذه العملية لتقليل حجم الشفرين الكبيرين الخارجيين، حيث يقوم الجراح بإزالة جزء من الجلد على شكل هلال من كل جانب من الشفرين الكبيرين، أو الأنسجة الزائدة الأخرى، أما في حالة الشفرين الغير متماثلين قد يستخدم الطبيب عملية شفط الدهون، لإزالة الدهون الزائدة أو لإعادة تشكيل الأنسجة، وقد يقوم الطبيب بإجراء تصغير غطاء البظر من خلال تصغير أو إعادة تشكيل الجلد المحيط بالبظر.
  • رأب الغشاء: يقوم الطبيب بإزالة الجلد والأنسجة الدهنية الزائدة من منطقة العانة المتواجدة فوق الأعضاء التناسلية، وتختلف كمية الأنسجة والدهون التي يتم إزالتها من حالة إلى أخرى، وأهداف العلاج التي تم الاتفاق عليها مع الطبيب، وقد يلجأ الطبيب في بعض الحالات استخدام عملية شفط الدهون، لإزالة الدهون الزائدة أو لإعادة تشكيل الأنسجة.
  • رأب العجان: يتم إجراء هذه العملية لتصحيح المشاكل أو التشوهات المتواجدة في منطقة العجان ، وتختلف الإجراءات الجراحية لهذه العملية باختلاف كل حالة، ولكن غالبا ما يتم من عمل شق على شكل ماسة حول قاع المهبل، إذ يقوم الجراح بقطع وسحب الجلد والأنسجة العضلية، وإزالة أي أنسجة ممزقة أو ندبات والتخلص من الجلد الزائد.
  • رأب المهبل : ويستخدم هذا الإجراء لعلاج تراخي عضلات المهبل، من خلال شد عضلات المهبل لتقريبها من بعضها البعض، لتضييق وشد عضلات القناة المهبلية، كذلك قد يقوم الطبيب بإزالة الجلد الزائد من جدران المهبل والمناطق الأخرى داخل المهبل وما حول فتحة المهبل.
  • تجميل المهبل بالليزر: وهي إحدى الجراحات التجميلية لتضييق المهبل التي لا تتطلب تدخل جراحي، وغالباً بدون تخدير، وتتم من خلال تعريض أنسجة المهبل الداخلية لدرجات حرارة عالية باستخدام الليزر، ويشبه هذا الإجراء العلاج بالترددات الراديوية لتجميل المهبل، والذي يتم أيضاً بدون تخدير أو تدخل جراحي.

اقرأ أيضًا: عملية تضييق وتجميل المهبل

ماذا يحدث بعد عملية تجميل المهبل

يجب اتباع بعض الإجراءات اللازمة بعد عملية تجميل المهبل، مثل مراجعة الطبيب المستمرة أثناء فترة التعافي، ومعرفة الأعراض الطبيعية التي قد تحدث بعض هذه الجراحات، وتشمل:[1]

  • قد تحدث بعض الندبات الدائمة في المنطقة المصابة، ولكنها عادة ما تكون في مكان غير مرئي وغير ملحوظة.
  • الشعور بالألم في المناطق المصابة، والتي عادة ما تختفي خلال أيام قليلة، كذلك غالباً ما يوصي الطبيب باستخدام بعض الأدوية العلاجية والمسكنة أثناء فترة التعافي.
  • يمكن أن تتراوح فترة الشفاء من أسبوع إلى أسبوعين، والتي تختلف من حالة إلى أخرى.
  • قد ينصح بتجنب الأنشطة الكثيرة والمجهدة بعد الجراحة.
  • كذلك يجب عدم استخدام السدادات القطنية أو ممارسة الجماع لمدة ثمانية أسابيع، للسماح للمناطق المصابة بالشفاء.
  • قد يصف الطبيب موسع للمهبل تدريجياً لتمديد أنسجة المهبل.

مخاطر عملية تجميل المهبل

غالباً ما تكون عمليات تجديد المهبل ناجحة والتي تصل نسبة نجاحها إلى 90٪، ومع ذلك قد تكون هناك بعض المخاطر المتعلقة بإجراءات عملية تجميل المهبل، وقد تشمل هذه المخاطر ما يلي:[2]

لذلك ينصح بالحصول على الاستشارة الطبية الفورية، في حال تواجد أحد هذه الأعراض، للحصول على العلاج المناسب وتجنب حدوث المضاعفات الأخرى. [2]