رائحة الفم في الصباح هي ظاهرة شائعة تواجه الجميع عند الاستيقاظ، وعلى الرغم من شيوعها، إلا أنها قد تسبب القلق للكثيرين مما يدفعهم إلى البحث عن أسبابها وكيفية التعامل معها.

في هذا المقال، سنقوم بتفحص الأسباب المحتملة وراء رائحة الفم في الصباح، بالإضافة إلى تقديم بعض النصائح الفعالة للتغلب على هذه المشكلة والوقاية منها.

ما هي أسباب رائحة الفم في الصباح؟

هناك عدة أسباب لرائحة الفم في الصباح، فقد تكون بعضها متعلقة بنمط الحياة والطعام المتناول في الليلة السابقة، في حين قد تكون مرتبطة بالصحة الفموية أو الأمراض المزمنة. ومن أبرز هذه الأسباب يأتي تراكم البكتيريا في الفم أثناء الليل، الذي يعتبر عاملًا رئيسيًا لظهور رائحة الفم عند الاستيقاظ من النوم. [1]

ونذكر فيما يلي أسباب رائحة الفم في الصباح بالتفصيل:

نمط الحياة المتبع

تعتمد رائحة الفم الكريهة في الصباح بشكل كبير على نمط الحياة المتبع، وهذا يتضمن طبيعة الطعام المتناول وبعض العادات الصحية، منها ما يلي: [1][2][3]

  • نوع الطعام المتناول

أثناء الليل، تقوم الإنزيمات الموجودة في اللعاب بتفكيك بقايا الطعام المتراكمة بين الأسنان، أو على اللسان، أو حول خط اللثة. ويؤدي هذا التفكيك إلى إطلاق مركبات كبريتية متطايرة، مما يسبب رائحة الفم الكريهة عند الاستيقاظ من النوم. [1]

وهناك بعض الأطعمة التي قد تزيد من احتمالية ظهور رائحة الفم الكريهة في الصباح، خصوصًا عند تناولها ليلًا، وتشمل: [1][2]

  • الثوم.
  • البصل.
  • القهوة.
  • الأطعمة الغنية بالتوابل والبهارات.

  • التدخين

إن استخدام التبغ بجميع أشكاله، وخاصة التدخين، يرتبط بشكل كبير برائحة الفم الكريهة بشكل عام، وتزيد من رائحة الفم في الصباح سوءًا. ويعود ذلك جزئيًا إلى الجفاف الناجم عن التدخين، الذي يجعل الفم أكثر عرضة للإصابة بالتهابات اللثة والأمراض المرتبطة بها. [1][2]

بالإضافة إلى ذلك، فإن رائحة الدخان القوية يمكن أن تكون سببًا لتغير رائحة الفم وإطلاق رائحة غير مرغوب فيها، ولكن قد لا يدرك الفرد تأثير التدخين على رائحة النفس، لأن الدخان يؤثر على حاسة الشم أيضًا. [1][2]

  • اتباع حمية قاسية

سبب آخر شائع لرائحة الفم في الصباح هو عدم تناول كمية كافية من الطعام، وخاصة عند اتباع نظام غذائي قاسي. فعندما يقوم الجسم بتحويل الدهون إلى طاقة بدلًا من الكربوهيدرات، يقوم الجسم بإطلاق مواد كيميائية تسبب رائحة الفم الكريهة عند الاستيقاظ من النوم. [3]

عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان

تعتبر قلة نظافة الفم وإهمالها سببًا شائعًا آخر لرائحة الفم في الصباح، حيث يؤدي إهمال تنظيف الفم إلى تراكم بقايا الطعام بين الأسنان، وعلى اللسان، وعلى طول خط اللثة، مما يسهل نمو البكتيريا. وتقوم هذه البكتيريا بتفكيك بقايا الطعام لتتغذى عليها، وإطلاق مركبات كيميائية غير مرغوب فيها، مما يسبب رائحة الفم الكريهة في الصباح. كما يمكن لهذه البكتيريا أن تؤدي إلى تكوين طبقة البلاك التي تحجز المزيد من البكتيريا في الفم. [1][2]

بالإضافة إلى ذلك، إذا لم يتم تنظيف الأسنان بشكل منتظم، فقد يتطور الأمر إلى الإصابة بتسوس الأسنان وتكون التجاويف وأمراض اللثة، مما يزيد من احتمالية ظهور رائحة الفم الكريهة في الصباح. [1]

جفاف الفم

يعتبر اللعاب عاملًا مهمًا للحفاظ على رطوبة الفم ونظافة الأسنان وخلوها من البكتيريا. ولكن عندما تقل إفرازات اللعاب أثناء النوم، يمكن أن يؤدي ذلك إلى جفاف الفم في الصباح، مما يجعله موطنًا مثاليًا لنمو البكتيريا التي تسبب رائحة الفم الكريهة. [1][3]

تبرز مشكلة رائحة الفم الكريهة في الصباح الناجمة عن جفاف الفم لدى الأشخاص الذين ينامون بأفواه مفتوحة. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الشخير أكثر عرضة لظهور رائحة الفم الكريهة في الصباح. [1][3]

يمكن أيضًا أن تكون مشكلة جفاف الفم ناجمة عن حالات صحية مزمنة، مثل: متلازمة سجوجرن التي تسبب قلة إنتاج اللعاب والدموع، أو بسبب تناول بعض أنواع الأدوية. [2][3]

كيف انزل ضغط الدماغ؟ فقد أخبرني الطبيب أن هناك ارتفاع في ضغط الدماغ وأنا خائف أن يسبب لي مشاكل خطيرة

الإصابة ببعض الأمراض

قد تكون أسباب رائحة الفم في الصباح أمورًا بسيطة لا تتطلب استشارة الطبيب، ولكن في بعض الحالات، يمكن أن تكون هذه الرائحة مؤشرًا على وجود حالات مزمنة لا تنحصر في الفم. [1][3]

ومن الأمثلة على الأمراض التي قد تسبب رائحة الفم في الصباح: [1][3]

  • مرض السكري غير المسيطر عليه.
  • بعض أنواع العدوى في الجهاز التنفسي، مثل: التهاب اللوزتين، والتهاب الجيوب الأنفية، والتهاب الشعب الهوائية.
  • الالتهابات الفطرية في الفم، والشفتين، واللسان.
  • أمراض الكبد أو الكلى.
  • الارتجاع المريئي .
  • بعض أنواع السرطان.

لهذا، في حال استمرار رائحة الفم الكريهة في الصباح بعد اتباع الإجراءات الروتينية للنظافة الفموية، فقد يكون من الضروري مراجعة الطبيب للتأكد من عدم وجود أي من هذه الحالات الصحية المزمنة. [3]

للمزيد: أمراض تسبب رائحة فم كريهة

ما هي طرق علاج رائحة الفم في الصباح؟

يمكن علاج رائحة الفم في الصباح في المنزل بشكل فعال عن طريق الاهتمام بنظافة الفم وصحته، حيث يعتبر الحفاظ على نظافة الفم الحل الأمثل والأسرع للتغلب على رائحة الفم الكريهة، بغض النظر عن سببها. [1][2]

وفيما يلي نذكر بعض الخطوات التالية التي ينصح باتباعها لعلاج رائحة الفم في الصباح: [1][2]

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا، مع التأكيد على تنظيف الأسنان مباشرة قبل الذهاب إلى السرير ليلًا، وتجنب تناول أو شرب أي شيء بعد ذلك.
  • استخدام الخيط لتنظيف الأسنان، حيث يضمن استخدام خيط الأسنان عدم تراكم بقايا الطعام في الفم طوال الليل.
  • استخدام غسول الفم المطهر، حيث يقلل غسول الفم من عدد البكتيريا الموجودة في الفم واللعاب.
  • تنظيف اللسان كجزء من روتين تنظيف الأسنان، باستخدام مكشطة اللسان لإزالة البكتيريا عنه.
  • تنظيف تقويم الأسنان يوميًا بعناية في حال تركيبه.
  • إزالة أطقم الأسنان ليلًا قبل النوم، وتنظيفها جيدًا قبل وضعها مرة أخرى في اليوم التالي.
  • الإقلاع عن التدخين وتجنب استخدام منتجات التبغ.
  • استخدام العلكة الخالية من السكر، فهي تساعد على تحفيز إفراز اللعاب.
  • الالتزام بزيارات طبيب الأسنان بانتظام.
  • الإكثار من شرب الماء، للحفاظ على رطوبة الجسم وزيادة كمية اللعاب في الفم مما يساعد في السيطرة على بكتيريا الفم.
  • الحد من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول لتجنب الإصابة بجفاف الفم.

وفي حالة استمرار رائحة الفم الكريهة في الصباح بعد اتباع هذه الإجراءات، يجب مراجعة الطبيب للتأكد من عدم وجود أمراض في الفم أو أمراض صحية تحتاج إلى علاج، حيث يقوم الطبيب بالكشف عن المسبب الرئيسي لرائحة الفم في الصباح لحل المشكلة. [2][3]

ومن طرق علاج بعض الأمراض المسببة لرائحة الفم الكريهة في الصباح ما يلي: [2]

  • علاج أمراض اللثة: يقوم الطبيب بإزالة طبقة البلاك وعلاج العصب إذا استدعى الأمر، وقد تتطلب بعض الحالات الخطيرة إجراء عملية جراحية.
  • علاج الارتجاع المريئي: قد يصف الطبيب الأدوية لتقليل مستوى الحموضة، وينصح بتناول الدواء قبل النوم، بالإضافة إلى النوم في وضع مرتفع ورفع الرأس أثناء النوم للحد من انتقال الحمض من المعدة إلى المريء.

اقرأ أيضًا: طرق مختلفة لعلاج رائحة الفم الكريهة

ما هي طرق الوقاية من رائحة الفم في الصباح؟

قد يفضل البعض الوقاية من رائحة الفم في الصباح، فكما يقال درهم وقاية خير من قنطار علاج. وفيما يلي بعض الطرق والنصائح التي تساعد في الوقاية من رائحة الفم في الصباح: [2]

  • شرب الكثير من الماء، خاصة قبل الذهاب إلى السرير ليلاً، للحفاظ على رطوبة الجسم وتجنب جفاف الفم في الليل ورائحة الفم الكريهة الناتجة عنه.
  • تجنب تناول الأطعمة ذات الرائحة القوية في الليل، مثل: الثوم أو البصل.
  • تجنب تناول القهوة من فترة ما بعد الظهر، ويشمل ذلك القهوة منزوعة الكافيين.
  • الإقلاع عن التدخين ومنتجات التبغ.
  • الحفاظ على نظافة الفم ، من خلال تنظيف الأسنان لمدة دقيقتين على الأقل قبل النوم، واستخدام خيط الأسنان وغسول الفم المطهر بانتظام، بالإضافة إلى استخدام مكشطة اللسان.

نصيحة الطبي

في النهاية، يعتبر الحفاظ على نظافة الفم هو المفتاح للتغلب على رائحة الفم الكريهة في الصباح، ومن خلال ممارسة عادات صحية، مثل: تنظيف الأسنان بانتظام، واستخدام خيط الأسنان، وتناول الكمية الكافية من الماء، يمكن تقليل احتمالية تكون رائحة الفم الكريهة. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي الابتعاد عن العوامل المؤثرة الأخرى، مثل التدخين وتناول الأطعمة ذات الرائحة القوية في الليل.

إذا استمرت مشكلة رائحة الفم الكريهة في الصباح، فقد تكون هناك مشكلة صحية أكبر تحتاج إلى مراجعة الطبيب. ويمكنك الحصول على استشارة عن بعد عبر موقع الطبي مع إحدى الأطباء المختصين في هذا المجال، لتقديم التوجيه اللازم للتعامل مع الحالات المزمنة والتأكد من عدم وجود مشكلات صحية أخرى تكمن وراء ظاهرة رائحة الفم الكريهة عند الاستيقاظ من النوم.