تعد اضطرابات القولون من الحالات المرضية المزعجة خاصة متلازمة القولون العصبي، حيث يعاني المريض من أعراض مثل الإسهال، أو الإمساك، أو من كليهما، بالإضافة إلى الانتفاخ، وآلام البطن. [3]

تساعد بعض التغييرات الغذائية في إراحة القولون والتخفيف من تلك الأعراض المؤلمة، وذلك عن طريق التقليل من الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، وتجنب الكربوهيدرات التي تتخمر ببطء في الأمعاء مثل السكريات الثنائية والأحادية، والتي تسمى فودماب (بالإنجليزية:FODMAP)، وتسبب الغازات وتقلصات القولون. [2]

لذا، يناقش المقال أنواع الأطعمة التي تعمل على إراحة القولون وتهدئته، والتخفيف من الألم والتقلصات.

أكلات تريح القولون

يعتبر توفير أطعمة أو أكلات تريح القولون من المهام الشاقة غير السهلة، حيث ينبغي على الشخص تجنب قائمة طويلة من الأكلات التي تثير وتسبب تهيج القولون واضطرابه، لذا من الضروري أن تكون تلك الأطعمة الصديقة للقولون متوافرة في المنزل، لتسهيل اللجوء إليها في الأيام التي تظهر بها أعراض القولون المؤلمة. [3]

لا يهدف تغيير النظام الغذائي إلى علاج الإمساك، أو الإسهال، أو الغازات التي ترافق اضطرابات القولون، لكنه يهدف إلى تعديل النظام الغذائي بطريقة شاملة تمنع حدوث تلك الأعراض من الأساس، نستعرض فيما يلي بعضًا من أنواع الأكلات التي تريح القولون: [3]

اللحوم الخالية من الدهون

تحتوي اللحوم على قدر كبير من البروتين، ويسهل هضمها في حال كانت خالية من الدهون حيث تعمل بكتيريا الأمعاء على تكسير الطعام الذي لا يختمر، مما يعني عدم وجود غازات وعملية هضم سهلة ومريحة، بينما يصعب هضم اللحوم ذات المحتوي الدهني العالي لصعوبة تكسير تلك الدهون، وقد تسبب التهابًا معويًا مما يجعل أعراض اضطرابات القولون أكثر سوءًا. [2]

من أمثلة اللحوم قليلة محتوى الدهون ما يلي: [2]

  • لحم الدجاج الأبيض.
  • لحم الديك الرومي الأبيض.
  • قطع معينة من لحم البقر تكون خالية من الدهن مثل لحم الخاصرة.
  • اقرأ أيضًا: الأكلات التي تثير القولون

    البيض

    يعتبر البيض من الخيارات الآمنة للكثير من مرضى اضطرابات القولون خاصة القولون العصبي، ويمكن تناول البيض بعدة طرق سواء مسلوقًا أو مخفوقًا، لكن يجب الانتباه إلى أن استجابة الناس للبيض ليست واحدة، حيث يعاني بعض المصابين بمتلازمة القولون العصبي من الحساسية تجاه البروتين الموجود في بياض البيض، ويتضرر البعض الآخر من محتوى الدهون المرتفع في صفار البيض. [2]

    الأسماك

    يناسب السلمون وغيره من الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميجا 3 ، وسمك الرنجة، والسردين، والماكريل مرضى اضطرابات القولون. [4]

    الأطعمة منخفضة الفودماب

    تساعد الأطعمة منخفضة الفودماب (بالإنجليزية: Low-FODMAP) في تحسين أعراض القولون العصبي وتخفيف آلامه المزعجة، ومنها ما يلي: [4]

    • الجزر.
    • حبوب الذرة.
    • الباذنجان.
    • الطماطم.
    • اللفت.
    • البطاطس والبطاطا الحلوة.
    • الكوسة.
    • الجرجير.
    • السبانخ.
    • الأفوكادو.
    • الموز.
    • التوت.
    • الشمام.
    • البندق.

    يوجد عدد كبير ومتنوع من الأطعمة منخفضة الفودماب، لكن يجب الانتباه إلى أن جميعها ليست مناسبة وقت آلام القولون الشديدة وتهيجه، لكنها تلائم مرضى اضطرابات القولون في الأيام العادية. [4]

    للمزيد: نظام فودماب (Fodmap) الغذائي لعلاج القولون العصبي

    المكسرات

    تحتوي المكسرات على الكثير من المكونات المفيدة مثل الألياف، والبروتين، وحمض أوميجا 3، لذا فهي تمنح احساسًا بالشبع بعد تناولها، ويفضل تناول المكسرات النيئة غير المحمصة، ودون إضافة المنكهات أو التوابل، وذلك للاستفادة من الدهون غير المشبعة الموجود بالمكسرات، ومن أمثلتها عين الجمل، والجوز، والمكاديميا.

    يوصى بعدم الإفراط في تناول المكسرات كونها غنية بالألياف غير القابلة للذوبان في الماء، مما يعد من مسببات إثارة القولون العصبي. [2]

    البروبيوتيك

    البروبيوتيك هو عبارة عن بكتيريا وخمائر مفيدة تساعد بكتيريا الأمعاء في الهضم، كما تعمل على استعادة البكتيريا الصحية التي فقدت بسبب الإسهال، ويتوافر البروبيوتيك في أطعمة مثل المخللات، والزبادي، والكومبوتشا. [2]

    مرق العظام

    يصنع مرق العظام عن طريق طبخ العظام مع الماء والخضروات، وهي وصفة قديمة يتناقلها الناس لأنها تريح القولون الملتهب كما تحتوي على عناصر غذائية مفيدة لبطانة الأمعاء، بالإضافة إلى خواص مرق العظام المضاد للالتهابات، مما يخفف من تقلصات البطن والإسهال. [2]

    إراحة القولون وقت التهيج

    ليست كل الأطعمة المناسبة لمرضى القولون في الأيام العادية يمكن تناولها في أوقات ألم القولون الشديد ونوبات التهيج، لهذا يوجد عدد من المكونات الغذائية والمشروبات التي يوصى بها وقت إثارة القولون الشديد، كونها تساعد على تخطي تلك الفترة بسهولة دون أن تسبب عبئًا على القولون، نذكرها تاليًا: [1]

    • البروتين

    يوصى مرضى القولون بتناول كميات كافية من البروتين في أيام نوبات ألم القولون القوية وتشمل مصادر البروتين الأسماك، واللحوم منخفضة الصوديوم والدسم، والبيض جيد الطبخ، والمكسرات مثل الفول السوداني، واللوز، وزبدة اللوز. [1]

    • الماء

    ينبغي على المريض بالتهاب الأمعاء أو القولون العصبي شرب كميات وافية من الماء لتهدئة القولون المتهيج، فيما لا يقل عن 8 أكواب يوميًا، كما يوصى بتجنب مشروبات الكافيين، والمشروبات الغنية بالسكريات، أو المشروبات المحلاة ببدائل السكر. [1]

    • الزيوت

    يوصى بالحد من تناول الدهون المضافة وهي الدهون المصنعة الصلبة واستبدالها بالزيوت الطبيعية وقت تهيج وألم القولون، على ألا تزيد كمية الزيوت عن 5 ملاعق كبيرة يوميًا، ويفضل زيت الزيتون لخواصه المضادة للالتهاب. [1]

    ينصح مرضى القولون بالتقليل من الأطعمة الغنية بالألياف خاصة في أوقات إثارة القولون، مثل الأرز وخبز الحبوب الكاملة، واستبدالهم بالأرز والخبز الأبيض. [1]

    حساب مؤشر كتلة الجسم

    الطول (سم)

    الرجاء ادخال الارقام باللغة الانجليزية

    الوزن (كغ)

    الرجاء ادخال الارقام باللغة الانجليزية

    احسب الان مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5 أقل من الوزن الطبيعي مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو تساوي 18.5 وأقل من 25 ضمن الوزن الطبيعي مؤشر كتلة الجسم أكثر من أو تساوي 25 وأقل من 30 أعلى من الوزن الطبيعي مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو تساوي 30 وأقل من 35 سمنة درجة أولى (معتدلة) مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو تساوي 35 وأقل من 40 سمنة درجة ثانية (متوسطة) مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو تساوي 40 سمنة درجة ثالثة (مفرطة)

    المزيد من الأكلات التي تريح القولون

    يوصى مريض اضطرابات القولون بزيادة أصناف الطعام بالتدريج بعد انتهاء أيام التعب والألم الشديد، أي أنه يجب التمهيد للأمعاء بأنواع الأطعمة المقدمة، وذلك لتحديد الطعام الذي قد يسبب تهيج القولون فيسهل تجنبه تمامًا. [1]

    فيما يلي المزيد من الأطعمة المناسبة لمرضى اضطرابات القولون: [1]

    • العصائر المخففة مثل عصير التفاح.
    • الفاكهة المعلبة.
    • الأطعمة المصنعة من الشوفان.
    • البطاطس المهروسة.
    • الأرز الأبيض.
    • النودلز.
    • الخبز الأبيض.

    نصيحة الطبي

    يمكن التخفيف من آلام القولون والتقليل من معدل تهيجه عن طريق تغيير النظام الغذائي للمريض، والذي يستهدف منع إثارة القولون في المقام الأول وليس علاج الأعراض مثل الإسهال أو الإمساك.

    لذا يوصى بالاهتمام بتناول البروتينات مثل اللحوم منخفضة الدهون، والبيض، والأسماك، وكذلك المكسرات، والأطعمة منخفضة الفودماب، والأرز، والخبز الأبيض، والبطاطس.

    للمزيد: مشروبات تهيج القولون