تتعدد فوائد الزنك للجسم فهو يساعد في دعم وظائف أجهزة الجسم المختلفة، بما في ذلك جهاز المناعة، كما أنه مهم لنمو الخلايا وانقسامها، وتكوين الحمض النووي، وبناء البروتينات، وهو ضروري لنشاط أكثر من 100 من الإنزيمات المساهمة في التمثيل الغذائي، والهضم، وحاستي التذوق والشم. [1،2]

كما يلعب معدن الزنك دوراً رئيسياً في العديد من العمليات الحيوية، مثل التئام الجروح وتجلط الدم. [1]

تعرف أكثر في هذا المقال على فوائد الزنك للجسم والصحة.

فوائد الزنك للجسم

يتواجد معدن الزنك في جميع خلايا الجسم، وهو ثاني أكثر المعادن وفرة في الجسم، وتشمل فوائده ما يلي:

تعزيز المناعة

يدعم معدن الزنك النمو الطبيعي للخلايا المناعية، كما ويحسن الاستجابة المناعية من خلال تعزيز نشاط الخلايا التائية والخلايا القاتلة الطبيعية، و أنواع أخرى من الخلايا المناعية التي تحمي الجسم من الفيروسات البكتيريا وتهاجم الأجسام الغريبة، مثل العدلات والخلايا البلعمية. [2،3]

بالإضافة إلى فوائد الزنك في تحفيز بعض الخلايا المناعية، فإنه يلعب دوراً في تقليل مستوى البروتينات الالتهابية وتقليل الإجهاد التأكسدي الذي يعد عامل خطر للإصابة بالأمراض المزمنة أو الالتهابية. [2]

ولذلك، فمن الممكن أن يزيد انخفاض مستوى الزنك في الجسم من خطر الإصابة بالعدوى وبعض الأمراض، مثل الالتهاب الرئوي، وتقرحات الجلد. [1،3]

أيضاً، إن دور الزنك في تعزيز المناعة يفسر انتشار استخدامه أثناء جائحة كورونا، حيث اقترح بعض الباحثين أن احتواء الجسم على مستويات كافية من الزنك سوف توفر بعض الحماية ضد فيروس كورونا الجديد. لكن، إلى الآن لا يوجد أي دليل على أن من فوائد الزنك المحتملة مساهمته في علاج الكورونا أو الوقاية من الإصابة بها. [1]

تسريع التئام الجروح

يساهم الزنك في التئام الجروح من خلال دوره في إصلاح الخلايا والأنسجة التالفة، وتحفيز تكوين خلايا جديدة، وزيادة إنتاج الكولاجين . كما أن الزنك يحفز نشاط الخلايا المناعية التي تقلل من خطر التهاب الجرح. [1-3]

لذلك، يحتاج الأشخاص الذين يعانون من جروح لا تلتئم أو كبيرة، مثل تقرحات الاستلقاء، أو الحروق الشديدة، أو تقرحات القدم السكرية، إلى تناول كمية كافية من الزنك. ويمكن استخدام مكملات الزنك الغذائية أو الكريمات الموضعية المحتوية على الزنك لتسريع شفاء الجروح. [2،3]

علاج حب الشباب

تتضمن فوائد الزنك المحتملة مكافحة حب الشباب وعلاجه، ويعود ذلك لما يمتلكه الزنك من خصائص مضادة للالتهاب ومثبطة لنمو البكتيريا، كما يمكن أن يساهم أيضاً في تقليل إنتاج زيوت البشرة [2،4]

وعادة ما تكون مستويات معدن الزنك أقل من الطبيعي لدى الأشخاص الذين يعانون من حب الشباب، ولهذا فإن استخدام علاجات الزنك الموضعية أو الفموية يمكن أن يساهم في علاج حب الشباب وأعراضه. لكن، يوصى باستشارة الطبيب أولاً. [2،4]

أيضاً، يمكن أن تتضمن فوائد الزنك للبشرة مساهمته في علاج بعض الأمراض الجلدية الأخرى، مثل:

  • الإكزيما.
  • الطفح الجلدي الناتج عن الحفاض.
  • التهاب الغدد العرقية القيحي. [1،3]

للمزيد: ما هي فوائد الزنك للبشرة؟

تقليل خطر بعض الأمراض المزمنة

تعود فوائد الزنك في تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض لخصائصه المضادة للأكسدة، حيث أن الإجهاد التأكسدي يعد عامل خطر للعديد من الأمراض المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، ومتلازمة التمثيل الغذائي، وأمراض القلب، والسرطان ، وتدهور القدرات العقلية. [1،2]

وعلى الرغم من الحاجة إلى مزيد من الأبحاث حول فوائد الزنك الوقائية، إلا أن بعض الأبحاث أشارت إلى فعالية الزنك في:

  • السيطرة على نسبة السكر في الدم.
  • تحسين حساسية الأنسولين لدى الأفراد الذين يعانون من السمنة المفرطة.
  • تحسين مستويات الدهون في الدم.
  • تقليل ضغط الدم. [4]

الحفاظ على الصحة الجنسية

يعد معدن الزنك مهماً للصحة الجنسية لدى الذكور، وذلك لخصائصه المضادة للأكسدة ودوره في الحفاظ على توازن هرمونات الجسم. ولذلك، يمكن أن يسبب انخفاض مستويات الزنك في الجسم إلى مشاكل في الخصوبة وتأخر في النمو الجنسي عند الذكور. [1،5]

لكن، وفي المقابل، يمكن أن تضر زيادة مستويات الزنك عن مستواها الطبيعي بالحيوانات المنوية. لذا يوصى باستشارة الطبيب حال الرغبة بتناول مكملات الزنك لفوائده في دعم الصحة الجنسية للرجال. [1]

اقرأ أيضاً: فوائد الزنك للرجال وتحسين الصحة الجنسية

تقليل مخاطر الولادة المبكرة

يعتبر الزنك معدن ضروري لصنع البروتينات وتكوين الحمض النووي، ووجدت مراجعة نشرت عام 2015 أن معدلات الولادة المبكرة انخفضت بنسبة 14% بعد تناول النساء الحوامل لمكملات الزنك. [4]

لكن، يجدر الذكر أن فوائد الزنك في منع الولادة المبكرة كانت غالباً نتيجة علاج النقص لدى النساء اللاتي شملتهن الدراسة. لهذا فقد توصى المرأة الحامل بتناول مكملات الزنك في حال وجود نقص فقط أو حسب إرشادات الطبيب. [4]

دعم النمو الطبيعي للأطفال

يعد الحصول على كميات كافية من الزنك يومياً أمراً هاماً بشكل خاص للأطفال لضمان نموهم وتطورهم على نحو صحي، حيث يمكن أن يؤدي نقص الزنك لدى الطفل إلى فشل النمو. [4]

لكن، يجب استشارة الطبيب أولاً قبل بدء الطفل بتناول مكملات الزنك، حيث قد لا يكون تناولها ضرورياً ما لم يكن هناك نقص في الزنك. [4]

اقرأ أيضاً: ما هي فوائد الزنك للشعر؟

فوائد أخرى للزنك في الجسم

تشمل فوائد الزنك للجسم الأخرى ما يلي:

  • علاج الإسهال: توصي منظمة الصحة العالمية باستخدام مكملات الزنك في علاج الإسهال لدى الأطفال. كما يمكن أن يساعد الزنك في تقليل مدة الإصابة بنوبات الإسهال، وخاصة لدى الأطفال الذين يعانون من ضعف أو سوء التغذية. [1]
  • علاج نزلات البرد: حيث أن من فوائد تناول الزنك بجرعة تزيد عن 75 ملغ يومياً مساهمته في تقصير مدة الإصابة بنزلة البرد وتقليل شدة المرض، وخاصة في حال تناوله خلال الساعات الأربع والعشرين الأولى من الإصابة. [5]
  • الوقاية من هشاشة العظام: يساهم الزنك بدور رئيسي في تكوين العظام وصحتها، ويساعد الحفاظ على مستوياته في الجسم على تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام. لكن، ما زال هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لإثبات فوائد الزنك للعظام. [1]
  • تقليل خطر مرض التنكس البقعي المرتبط بالعمر: يساهم الزنك في منع تلف الخلايا في شبكية العين، وبالتالي يمكن أن يساعد في تأخير تطور الضمور البقعي المرتبط بالعمر، وتقليل خطر فقدان البصر. [1،5]
  • الحفاظ على حاستي الشم والتذوق: فالزنك مهم وضروري لأعمل الإنزيمات المسؤولة عن التذوق والشم. [5]

نهاية، تتعدد فوائد الزنك للجسم والصحة، إلا أن الجسم لا يستطيع إنتاج الزنك بشكل طبيعي، لذا يجب الحصول عليه يومياً من أحد مصادره الخارجية، ومن مصادر الزنك الجيدة في الطعام المكسرات، ومنتجات الألبان، وحبوب القمح الكاملة، والمأكولات البحرية. [3]

اقرأ أيضاً: اغنى مصادر الزنك الطبيعية