تتميز تقنية الحقن المجهري بعدد من المزايا، فهي تعتبر علاجًا ناجحًا يحقق أمل الكثير من الأزواج في الإنجاب، خاصة الحالات التي عانت من فشل التقنيات الأخرى مثل التلقيح الصناعي، لكن مثله مثل كل الإجراءات الطبية، يحمل الحقن المجهري بعض المخاطر وتشوبه بعض العيوب.

نناقش في هذا المقال عيوب الحقن المجهري، ونعرف هل له من مخاطر أو أضرار.

ما هو الحقن المجهري للحمل؟

تعد تقنية الحقن المجهري من تقنيات علاج العقم وتأخر الإنجاب، وهي تقدم حلًا لعلاج عقم الذكور الشديد، وللحالات التي فشلت معها إجراءات التلقيح الصناعي من قبل، ويعد ذلك من أهم مميزات الحقن المجهري.

يحقن الطبيب حيوان منوي سليم داخل سيتوبلازم بويضة ناضجة سحبت من مبيض المرأة بعد تنشيطه، ليحدث الإخصاب ويندمجا معًا، تحتضن البويضة المخصبة بالمختبر عدة أيام حتى تنقسم، ويعاد حقن الجنين إلى رحم السيدة التي تنتظر حوالي أسبوعين لإجراء اختبار الحمل، والتأكد من نجاح الحقن المجهري. (2)

للمزيد: ما هي نسبة نجاح الحقن المجهري؟

ما هي عيوب الحقن المجهري؟

تحدث خطوة الإخصاب وانقسام الخلايا إلى جنين في عملية الحقن المجهري بالمختبر خارج جسم المرأة، مما يتسبب في رفع نسب الخطورة، كونها عملية مختلفة عن الوضع الطبيعي للإخصاب وتطور الجنين. (1)

يمكن تلخيص عيوب الحقن المجهري في النقاط التالية: (1)(4)(5)

  • التشوهات الجسدية: ترتفع نسب الإصابة بتشوهات الولادة لدى أطفال الحقن المجهري خاصة حول الأعضاء التناسلية الذكرية، كما في متلازمة بكويث ودمان، ومتلازمة أنجلمان، وتشوهات الكروموسومات الجنسية، والإحليل التحتي (بالإنجليزية: Hypospadias) ، تتراوح نسبة التشوهات الخلقية عند الأطفال الناتجين عن الحمل بطريقة طبيعية من 1.5% إلى 3%، تزداد تلك النسبة زيادة طفيفة مع تقنية الحمل المجهري.
  • ضعف الخصوبة: يصبح الأطفال المولودين نتيجة إجراء الحقن المجهري أكثر عرضة للإصابة بالعقم وضعف الخصوبة، وهي من أهم العيوب الخلقية للحقن المجهري.
  • الصفات الإدراكية: ترتفع فرص المخاطر الصحية والإدراكية عند أطفال الحقن المجهري.
  • زيادة فرص حدوث تشوهات الغدد الصماء.

تعتمد طريقة الإخصاب الطبيعية في جسم المرأة على الانتخاب الطبيعي، فأفضل حيوان منوي والذي يحتوي على أفضل مادة وراثية هو الذي يفوز ويخترق البويضة ويخصبها بعد تنافسه مع الملايين من الحيوانات الأخرى، بينما يختار الطبيب الحيوان المنوي عند تطبيق ICSI في المختبر، مما لا يضمن بشكل قاطع اختيار الأفضل، يزيد ذلك من فرص إجهاض الجنين، نتيجة المادة الوراثية الفقيرة. (1)

اقرأ أيضًا: حساب الحمل عن طريق الحقن المجهري

مخاطر الحقن المجهري

تواجه المرأة والجنين المحتمل عددًا من المخاطر طوال مراحل عملية ICSI، نسرد تاليًا أكثر مضار الحقن المجهري: (3)(5)

  • الحمل بتوائم، حيث تخصب عدة بويضات في الحقن المجهري، ثم يرجع الطبيب جميع الأجنة إلى رحم المرأة.
  • الولادة المبكرة.
  • انخفاض وزن الطفل المولود، وذلك من أشهر أضرار الحقن المجهري على الجنين.
  • زيادة نسب الولادة القيصرية.
  • ارتفاع تكلفة الحقن المجهري، مما يرهق ميزانية الزوجين.
  • الإصابة بمتلازمة فرط تنشيط المبيض، والتي تعد من أكثر أضرار أدوية الحقن المجهري شيوعًا.

للمزيد: 7 من أهم أدوية تنشيط المبايض

تتأثر المرأة نفسيًا بعد إجراء الحقن المجهري، حيث تعد المخاطر العاطفية من عيوب الحقن المجهري الشائعة، وقد تحتاج السيدة إلى استشارة نفسية. (3)

اقرأ أيضًا: علاج العقم عند الرجال بعصر الحقن المجهري

ختامًا، تقدم تقنية الحقن المجهري فرصة رائعة لكل الأزواج الذين يعانون من العقم، ويحلمون بتحقيق حلم الإنجاب، لكن رغم ذلك تحمل تقنية ICSI بين طياتها عددًا من العيوب والمخاطر التي قد تؤدي إلى فشل العملية أو الإصابة بأحد أضرار الحقن المجهري، يوصى بالتشاور مع الطبيب المعالج للوقوف على أهمية إجراء تقنية ICSI أو البحث عن تقنية بديلة مناسبة.